Flu shots in pregnancy إنفلونزا الطلقات في الحمل

Should I give the flu shot to my pregnant patients?
November 22, 2017
By ,
Putting the new study in context of other research
THE RECOMMENDATION....
We continue to encourage you to advocate for influenza vaccination in your practice based on the compelling evidence that benefits outweigh risks, and that these discussions form the basis for informed decisions by your patients.  Further information from ACOG at this https://immunizationforwomen.org/2017-2018-influenza-season may be helpful.

يجب أن أعطي الانفلونزا النار لمرضاي الحوامل؟

22 نوفمبر 2017

من قبل ،

وضع الدراسة الجديدة في سياق أبحاث أخرى

التوصية....

نحن نواصل تشجيعكم على الدعوة للتطعيم ضد الأنفلونزا في الممارسة الخاصة بك بناء على أدلة مقنعة على أن الفوائد تفوق المخاطر، وأن هذه المناقشات تشكل الأساس لقرارات مستنيرة من قبل المرضى الخاص بك. مزيد من المعلومات من أكوغ في هذا https//immunizationforwomen.org/2017-2018-influenza-season قد تكون مفيدة.

Waiting For Comments في انتظار التعليقات
Comments تعليقات
poster image
Alan Abrams 05/29/2018 11:25 PM EDT
Great Post.
NA
Endosee...An excellent tool for Office hysteroscopy..I love it... إندوسي ... أداة ممتازة ل هيستيروسكوبي مكتب ... أنا أحب ذلك ...
 
 
 
 
 
In the evaluation of abnormal uterine bleeding (AUB)

 
 
Make direct visualization with Endosee®
part of your first step in diagnosing AUB
 
Endosee gives you point-of-care visualization in just seconds: at a patient's first visit, or any time endometrial biopsy is considered.
 
Allows you to indentify uterine focal pathology more accurately than endometrial biopsy alone¹, transvaginal ultrasound, or saline infusion sonohysterography².
 
Handheld, portable, cordless system is quick to set up in any room at any time. Average procedure time is less than 3 minutes.
 
¹ Garcia A. OBG Manage. 2013;25:44-48.
 
² Grimbizis GF, Tsolakidis D, Mikos T, et al. Fertil Steril. 2010;94:2721-2725
 

 
 
 
 
Endosee Features

 
 • All-in-one handheld, and cordless system
 
 • Fast and easy setup, requiring minimal staff training
 
 
 
 • Reusable handset
 
 • Affordable, single-use sterile cannula
 
 
 
 
 
 
Does Your Office Use
Endosee Yet?
 
 


 
 



CooperSurgical Inc.
 
75 Corporate Drive
 
Trumbull, CT 06611 USA

في تقييم نزيف الرحم غير طبيعي (الجامعة الأميركية في بيروت)

جعل التصور المباشر مع Endosee®
جزء من خطوتك الأولى في تشخيص الجامعة الأميركية في بيروت

إندوسي يمنحك نقطة من الرعاية التصور في ثوان معدودة: في أول زيارة للمريض، أو أي خزعة وقت الرحم يعتبر.

يسمح لك ل إندستيفي الرحم علم الأمراض البؤري أكثر دقة من خزعة بطانة وحده¹، الموجات فوق الصوتية عبر المهبل، أو المالحة ضخ sonohysterography².

نظام محمول، محمول، لاسلكية سريعة الإعداد في أي غرفة في أي وقت. متوسط ​​وقت الإجراء أقل من 3 دقائق.

¹ غارسيا A. أوبغ إدارة. 2013؛ 25: 44-48.

² غريمبيزيس غف، تسولاكيديس D، ميكوس T، إت آل. فرتيل ستيريل . 2010، 94: 2721-2725

ميزات إندوسي

• الكل في واحد المحمولة، ونظام لاسلكي

• إعداد سريع وسهل، والتي تتطلب الحد الأدنى من تدريب الموظفين

• الهاتف القابل لإعادة الاستخدام

• معقولة، واحدة-- استخدام قنية معقمة

هل يستخدم مكتبك
إندوسي حتى الآن؟





شركة كوبرسورجيكال

75 محرك الشركات

ترومبول، كت 06611، الولايات المتحدة الأمريكية

Waiting For Comments في انتظار التعليقات
A repeat about Endometriosis, but worth the effort....connection between Endometriosis and Ovarian cancer تكرار حول بطانة الرحم، ولكن يستحق الجهد .... اتصال بين بطانة الرحم وسرطان المبيض
A repeat about Endometriosis, but worth the effort.
03/20/2017 9:31 PM posted by Dr. Meenakshi Jain
“Does this mean we have to take endometriosis seriously now?” I guess we do .......
10/23/2016 7:56 PM posted by Dr. Meenakshi Jain
  1.  “Does  this mean we have to take endometriosis seriously now?”                           Farr Nezhat, M.D., St. Luke’s-Roosevelt Hospital Center, New York city, and colleagues have published an excellent review on
The relationship of endometriosis (endo) and ovarian cancer in the
November, 2008, issue of
Fertility and Sterility
(Vol. 90, No. 5).
Nezhat became a gyn oncologist (physician specializing in gynecologic cancers) after becoming interested in how endometriomas (endometriosis cysts) develop and then sometimes further develop into ovarian cancer.
The Endometriosis Association is grateful for Farr Nezhat’s continuing interest and work to bring endo and ovarian cancer to the attention of physicians who, no doubt like many patients, do not want to know that endometriosis can be a risk factor for such a deadly cancer.
(In the Endometriosis Association’s Vol. 28, No. 6 newsletter, summaries were given for four recent studies that found an increased risk for endocrine, ovarian, kidney, thyroid, brain, breast and colon cancers, and non-Hodgkin’s lymphoma and melanoma.)
Nezhat’s review article is thorough, covering what’s known about endo and ovarian cancer links, including the fact that endo is associated with a chronic inflammatory state, known to be a riskfor cancer.* Dr. Nezhat and his colleagues also provide an excellent review of the immune and endocrine dysfunction elements of endo and how that may play into the development of cancer. Recent endo-cancer studies are described — the growing number of these alone should alert healthcare providers about the link between endo and cancer. Studies are again finding that the appearance of cancer, is on average, at a younger age in women with endo than in women without, which means we must be all the more vigilant for our health or that of family members since physicians won’t be expecting these cancers in younger women. These studies also have been finding that women with long-standing endometriosis have higher risk.
Unfortunately, the article fails to note that dioxin, now being linked so strongly to endo, is a potent cancer-causing agent.**Of all the cancers for which women with endo are at greater risk, the most deadly is ovarian. The most common types of ovarian cancer rising from endo are endometrioid (60 percent) and clear cell (15 percent). Nezhat notes that “about 60 to 80 percent of cases of endometrioid endometriosis-associated ovarian cancers arise in the presence of atypical endometriosis.” This important observation begs the question, why aren’t surgeons more vigilant about sending tissue samples to the pathology lab to determine if they are atypical so that those at greatest risk could be watched more closely?
Another way to look at the risk: “Several studies support the pathologic malignant transition of endometriosis in about 5 to 10 percent of women found to have ovarian endometriomas at surgery versus 1.5 percent in the general population.” It is often noted by practitioners that the risk for ovarian cancer is small, but it is likely they are thinking of the overall population versus those at much higher risk, that is, women with endo. Five to ten percent of women with endo at risk for a highly deadly cancer is not a small number.
On the plus side, Nezhat and colleagues note that some of the studies found that women with endo were diagnosed with ovarian cancer earlier than women without endo and therefore had somewhat better survival. Endometriosis is indeed the great teacher to be vigilant for our health.
Nezhat and his colleagues conclude that “the malignant potential of endometriosis holds serious implications for management, such as the need for earlier and more meticulous surgical                 intervention for complete disease treatment.” The authors also note, “special consideration should be given toward bilateral oophorectomy[removal of both ovaries] in women with endometriosis undergoing hysterectomy near the age of menopause, especially those with a history of infertility, a family history of ovarian and breast cancer, or ovarian hyperovulation stimulation.” ***
A sure sign of the growing awareness in medicine generally of endometriosis is a review article by Endometriosis Association Advisor, Serdar Bulun, M.D., in the
New England Journal of Medicine
(360;
3). Dr. Bulun is the scientist who headed up the team discovering that endometriosis makes its own estrogen (estrogen is also produced in fat and skin tissue as well as from the ovaries), and discovered important scientific information leading to the potential use down the road of aromatase inhibitors for treatment of endo.****
Dr. Bulun’s article provides an extensive, in-depth discussion on the role of various hormones in endo. Most interesting in his article is a model of how impact on the female embryo by genetic influences or environmental toxins (“epigenetics”) could cause molecular abnormalities predisposing girls and women to endometriosis. His article elucidates many of the hormonal complexities in endo and makes the old thinking — that estrogen simply caused the growth of the disease and progesterone reduced the growth — seem incredibly simplistic.
Also, we now see the new emphasis being placed, not only in his article but elsewhere, on prostaglandins in endometriosis. It was well known more than twenty years ago that an imbalance of prostaglandins played a major role in promoting inflammation an pain but the field was all but abandoned for many years, at least as it related to endometriosis. “Endometriotic stromal cells produce large quantities of prostaglandin E2, which induce local estrogen biosynthesis and pelvic pain,” Bulun notes.*Often women with endo and healthcare providers ignore the all-important immune dysfunction and inflammation in endo while focusing almost exclusively on the lesions. Many women utilizeimmune-modulating approaches, perhaps along with gyn approaches, to achieve better health. Endometriosis Association books cover some of these approaches including immunotherapy, atopic disease management (allergy, asthma, and eczema), preventative approaches, and nutritional approaches that help reduce the load on the immune system. Dioxin is also a potent inflammatory agent.
**Another, more surprising, risk factor for ovarian cancer was uncovered by Endometriosis Association Advisor Roberta Ness, M.D.,M.P.H., TX, who has published her studies showing that danazol, thedrug used so often in the 80s for endo, increases the risk for ovarian cancer. Lupron did not increase risk in her studies.
***Information on ovarian cancer symptoms and a short article by Dr. Nezhat appears in the Endometriosis Association’s Vol. 28, No. 4-5 newsletter. A full discussion of preventative approaches for endo-related cancers appears in Endometriosis: The Complete Reference for Taking Charge of Your Health
Endometriosis: The Complete Reference for Taking Charge of Your Health for background.
Like   2    Comment    Edit    Delete

تكرار حول بطانة الرحم، ولكن يستحق هذا الجهد.

03/20/2017 9:31 بيإم تم النشر بواسطة Dr. ميناكشي جين

"هل هذا يعني أننا يجب أن تأخذ بطانة الرحم على محمل الجد الآن؟" أعتقد أننا لا .......
10/23/2016 7:56 بيإم تم النشر بواسطة Dr. ميناكشي جين

  1. "هل يعني هذا أن علينا أن نأخذ بطانة الرحم على محمل الجد الآن؟" وقد نشرت فار نيزات، مد، مستشفى سانت لوقا روزفلت مركز، مدينة نيويورك، والزملاء مراجعة ممتازة على

علاقة بطانة الرحم (إندو) وسرطان المبيض في
نوفمبر، 2008، العدد
الخصوبة والعقم
(المجلد 90، العدد 5).
أصبح نيزهات طبيب الأورام في أمراض النساء (طبيب متخصص في سرطان الجهاز التناسلي النسائي) بعد أن أصبح مهتما بكيفية تطور الأورام البطانة الرحمية (كيسات بطانة الرحم) ومن ثم تطويرها في بعض الأحيان إلى سرطان المبيض.
جمعية بطانة الرحم هي ممتنة لاهتمام فار نيزات المستمر والعمل على جلب سرطان إندو والمبيض إلى انتباه الأطباء الذين، ولا شك مثل العديد من المرضى، لا تريد أن تعرف أن بطانة الرحم يمكن أن يكون عامل خطر لمثل هذا السرطان القاتل.
(في النشرة الإخبارية لجمعية الرحم الرحم، المجلد 28، العدد 6، أعطيت ملخصات لأربع دراسات حديثة وجدت زيادة في خطر الإصابة بسرطان الغدد الصماء والمبيض والكلى والغدة الدرقية والدماغ والثدي والقولون، وسرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الجلد من غير هودجكين. )
مقالة مراجعة نيزهات شاملة، وتغطي ما هو معروف عن إندو وسرطان المبيض وصلات، بما في ذلك حقيقة أن إندو يرتبط مع حالة التهابية مزمنة، والمعروفة بأنها سرطان خطر. * الدكتور نيزات وزملاؤه أيضا تقديم استعراض ممتاز ل المناعة والغدد الصماء العناصر الخلل في إندو وكيف يمكن أن تلعب في تطور السرطان. وتوصف الدراسات الأخيرة للسرطان إندو - عدد متزايد من هذه وحدها يجب تنبيه مقدمي الرعاية الصحية حول الصلة بين إندو والسرطان. ووجدت الدراسات مرة أخرى أن ظهور السرطان، في المتوسط، في سن أصغر لدى النساء مع إندو من النساء دون، مما يعني أننا يجب أن نكون أكثر يقظة لصحتنا أو أن أفراد الأسرة لأن الأطباء لن يكون وتتوقع هذه السرطانات في النساء الأصغر سنا. وقد وجدت هذه الدراسات أيضا أن النساء مع بطانة الرحم طويلة الأمد لديها مخاطر أعلى.
ولسوء الحظ، فإن المقالة لا تلاحظ أن الديوكسين، الذي يرتبط الآن بقوة إلى إندو، هو عامل قوي مسبب للسرطان. ** من بين جميع أنواع السرطان التي تتعرض فيها النساء اللواتي لديهن إندو لخطر أكبر، فإن الفتى الأكثر مميتة هو المبيض. الأنواع الأكثر شيوعا من سرطان المبيض ارتفاع من إندو هي إندومتريويد (60 في المئة) وخلايا واضحة (15 في المئة). ويلاحظ نيزهات أن "حوالي 60 إلى 80 في المئة من حالات سرطان بطانة الرحم المرتبطة بطانة الرحم المرتبطة بسرطان المبيض تنشأ في وجود بطانة الرحم غير نمطية". هذه الملاحظة الهامة يطرح السؤال، لماذا لا الجراحين أكثر يقظة حول إرسال عينات الأنسجة إلى مختبر الأمراض إلى تحديد ما إذا كانت غير نمطية بحيث يمكن مراقبة أولئك الذين هم في خطر كبير عن كثب؟
طريقة أخرى للنظر في المخاطر: "العديد من الدراسات تدعم انتقال الخبيثة المرضية من بطانة الرحم في حوالي 5 إلى 10 في المئة من النساء وجدت أن يكون بطانة الرحم المبيضية في الجراحة مقابل 1.5 في المئة في عموم السكان". وغالبا ما لاحظ من قبل الممارسين أن خطر الإصابة بسرطان المبيض صغير، ولكن من المرجح أنهم يفكرون في مجموع السكان مقابل أولئك في خطر أعلى بكثير، وهذا هو، النساء مع إندو. إن نسبة تتراوح بين 5 و 10 في المائة من النساء اللواتي لديهن إندو المعرضات لخطر الإصابة بسرطان شديد القتل ليست عددا صغيرا.
على الجانب الاضافي، لاحظ نيزهات وزملاؤه أن بعض الدراسات وجدت أن النساء مع إندو تم تشخيص سرطان المبيض في وقت سابق من النساء دون إندو، وبالتالي كان البقاء على قيد الحياة أفضل إلى حد ما. بطانة الرحم هو في الواقع المعلم العظيم أن نكون يقظين لصحتنا.
ويخلص نيزات وزملاؤه إلى أن "الإمكانات الخبيثة لعدوى بطانة الرحم تنطوي على آثار خطيرة على الإدارة، مثل الحاجة إلى التدخل الجراحي المبكر والأكثر دقة للعلاج الكامل للمرض". كما يشير المؤلفون إلى أنه "ينبغي إيلاء اهتمام خاص نحو استئصال المبيض الثنائي [ إزالة كل من المبيضين] في النساء الذين يعانون من بطانة الرحم يخضع استئصال الرحم بالقرب من سن انقطاع الطمث، وخاصة تلك التي لها تاريخ من العقم، وتاريخ عائلي من سرطان المبيض وسرطان الثدي، أو تحفيز فرط المبيض. "***
وهناك علامة مؤكدة على الوعي المتزايد في الطب عموما من بطانة الرحم هو مقال مراجعة من قبل مستشار بطانة الرحم مستشار رابطة، سردار بولون، مد، في
نيو إنغلاند جورنال أوف مديسين
(360؛
3). الدكتور بولون هو العالم الذي ترأس فريق اكتشاف أن بطانة الرحم يجعل هرمون الاستروجين الخاصة بها (يتم إنتاج هرمون الاستروجين أيضا في الأنسجة الدهنية والجلدية وكذلك من المبايض)، واكتشفت المعلومات العلمية الهامة مما يؤدي إلى استخدام المحتمل على الطريق مثبطات أروماتاس لعلاج إندو ****
تقدم مقالة الدكتور بولون مناقشة واسعة ومتعمقة حول دور الهرمونات المختلفة في إندو. الأكثر إثارة للاهتمام في مقالته هو نموذج لكيفية تأثير على الجنين الأنثوية عن طريق التأثيرات الوراثية أو السموم البيئية ("علم الوراثة") يمكن أن يسبب تشوهات الجزيئية تأهب الفتيات والنساء إلى بطانة الرحم. مقالته يشرح العديد من التعقيدات الهرمونية في إندو ويجعل التفكير القديم - أن هرمون الاستروجين ببساطة تسبب نمو المرض والبروجسترون خفض النمو - تبدو تبسيط بشكل لا يصدق.
أيضا، ونحن نرى الآن التركيز الجديد يجري وضعها، وليس فقط في مقاله ولكن في مكان آخر، على البروستاجلاندين في بطانة الرحم. كان من المعروف جيدا منذ أكثر من عشرين عاما أن عدم التوازن في البروستاجلاندين يلعب دورا رئيسيا في تعزيز التهاب الألم ولكن الحقل كان كل شيء ولكن التخلي عنها لسنوات عديدة، على الأقل لأنها تتعلق بطانة الرحم. يقول بولون: "إن خلايا انسجة بطانة الرحم تنتج كميات كبيرة من البروستاجلاندين E2، الأمر الذي يحفز التركيب الحيوي للإستروجين وآلام الحوض. * غالبا ما تتجاهل النساء اللواتي لديهن مقدمات الرعاية الصحية و إندو الخلل المناعي المهم جدا والالتهاب في إندو مع التركيز بشكل حصري تقريبا على الآفات . العديد من النساء استخدام نهج تحوير المناعي، وربما جنبا إلى جنب مع نهج النساء، لتحقيق صحة أفضل. بطانة الرحم رابطة الجمعيات تغطي بعض من هذه النهج بما في ذلك العلاج المناعي، وإدارة الأمراض التأتبي (الحساسية والربو، والأكزيما)، والنهج الوقائية، والنهج الغذائية التي تساعد على تقليل الحمل على الجهاز المناعي. الديوكسين هو أيضا عامل التهاب قوي.
** تم الكشف عن عامل خطر آخر، أكثر إثارة للدهشة، لسرطان المبيض من قبل مستشار بطانة الرحم مستشار روبرتا نيس، مد، مف، تكس، الذي نشر دراساتها تبين أن دانازول، عقاقير تستخدم في كثير من الأحيان في 80s ل إندو، يزيد من خطر سرطان المبيض. لوبرون لم تزيد المخاطر في دراستها.
*** معلومات عن أعراض سرطان المبيض ومقال قصير من قبل الدكتور نيزات يظهر في المجلد رابطة بطانة الرحم. 28، العدد 4-5 النشرة الإخبارية. مناقشة كاملة من النهج الوقائية للسرطانات المرتبطة إندو يظهر في بطانة الرحم: مرجع كامل لأخذ المسؤول عن صحتك
بطانة الرحم: المرجع الكامل لأخذ المسؤول عن صحتك للحصول على الخلفية.

مثل 2 تعليق تحرير حذف

Waiting For Comments في انتظار التعليقات
Asymptomatic microscopic heamaturea and the criteria for work up أعراض هياماتوريا المجهرية ومعايير للعمل حتى
Asymptomatic microscopic heamaturea and the criteria for work up
06/01/2017 12:46 AM posted by Dr. Meenakshi Jain
 
Asymptomatic Microscopic Hematuria in Women
Obstet Gynecol; ePub 2017 Apr 3; Nager, et al
May 15, 2017
The American College of Obstetricians and Gynecologists’ Committee on Gynecologic Practice and the American Urogynecologic Society (AUGS) have issued new guidelines on when women should be evaluated and tested for urologic cancers when there is microscopic blood in their urine. The committee opinion offers the following recommendations and conclusions:
  • Urinalysis is a commonly performed test and microscopic hematuria is a common finding.
  • Renal cancer and bladder cancer are more common in men than women.
  • In low-risk, never-smoking women younger than 50 years without gross hematuria and with fewer than 25 red blood cells per high-power field, the risk of urinary tract malignancy is less than or equal to 0.5%.
  • The College and AUGS encourage organizations producing future guidelines on the evaluation of microscopic hematuria to perform sex-specific analysis of the data and produce practical sex-specific recommendations.
  • The College and AUGS recommend that asymptomatic, low-risk, never-smoking women aged 35–50 years undergo evaluation only if they have more than 25 red blood cells per high-power field.

أعراض هياماتوريا المجهرية ومعايير للعمل حتى

06/01/2017 12:46 آم تم النشر بواسطة Dr. ميناكشي جين


بيلة دموية مجهرية بدون أعراض في النساء
أوبستيت جينيكول؛ إبوب 2017 أبر 3؛ ناغر، وآخرون
15 مايو 2017
وقد أصدرت الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد وأمراض النساء لجنة الممارسة النسائية والجمعية أوروجينيكولوجيك الأمريكية (أوغس) مبادئ توجيهية جديدة بشأن متى ينبغي تقييم النساء واختبارها لسرطان المسالك البولية عندما يكون هناك الدم المجهري في البول. ويقدم رأي اللجنة التوصيات والاستنتاجات التالية:

  • تحليل البول هو اختبار يؤدي عادة وباء دموي المجهري هو الاكتشاف المشترك.
  • سرطان الكلى وسرطان المثانة هي أكثر شيوعا في الرجال من النساء.
  • في النساء منخفضة المخاطر، أبدا التدخين النساء الأصغر سنا من 50 عاما دون بيلة دموية الإجمالي ومع أقل من 25 خلايا الدم الحمراء في حقل عالية الطاقة، وخطر الأورام الخبيثة المسالك البولية أقل من أو يساوي 0.5٪.
  • وتشجع الكلية و أوغس المنظمات التي تنتج مبادئ توجيهية في المستقبل على تقييم بيلة دموية المجهرية لإجراء تحليل جنس محدد للبيانات وإنتاج توصيات عملية محددة جنسيا.
  • وتوصي الكلية وأوجس أن النساء دون أعراض، منخفضة المخاطر، أبدا التدخين الذين تتراوح أعمارهم بين 35-50 عاما تخضع لتقييم فقط إذا كان لديهم أكثر من 25 خلايا الدم الحمراء في حقل عالية الطاقة.
Waiting For Comments في انتظار التعليقات
Benefit and safety of HPV vaccination فائدة وسلامة التطعيم فيروس الورم الحليمي البشري
Benefit and safety of HPV vaccination
06/01/2017 12:56 AM posted by Dr. Meenakshi Jain
Benefits and Safety of HPV Vaccination
Obstet Gynecol; ePub 2017 Mar 24; O’Neil Eckert, et al
April 10, 2017
The American College of Obstetricians and Gynecologists (ACOG) Committee of Adolescent Health Care has issued a committee opinion on human papillomavirus (HPV) vaccination, including the benefits and safety of HPV vaccination and the vital role OB/GYNs can play in its administration. Among the recommendations and conclusions:
  • It is crucial that OB/GYNs and other health care providers educate parents and patients on the benefits and safety of HPV vaccination and offer HPV vaccines in their offices.
  • OB/GYNs play a critical role in women’s care and should assess and vaccinate adolescent girls and young women with HPV vaccine during the catch-up period (ages 13–26 years).
  • OB/GYNs can use well-women visits as an opportunity to provide counseling to parents and encourage them to speak to their children’s health care providers to request HPV vaccination at the targeted age range of 11–12 years.
  • The CDC and the College recommend routine HPV vaccination for females and males aged 9–26 years.
  • Although HPV vaccination in pregnancy is not recommended, neither is routine pregnancy testing before vaccination. If the HPV vaccine series was interrupted for pregnancy, the series should be resumed postpartum with the next dose.
  • HPV vaccines can and should be given to breastfeeding women 26 years and younger who have not previously been vaccinated.

فائدة وسلامة التطعيم فيروس الورم الحليمي البشري

06/01/2017 12:56 آم تم النشر بواسطة Dr. ميناكشي جين

فوائد وسلامة فيروس الورم الحليمي البشري التطعيم
أوبستيت جينيكول؛ إبوب 2017 مار 24؛ O'Neil إكيرت، إت آل
10 أبريل 2017
أصدرت الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد (أكغ) لجنة الرعاية الصحية للمراهقين رأي اللجنة بشأن التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري، بما في ذلك فوائد وسلامة التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري والدور الحيوي أوب / جينز يمكن أن تقوم به في إدارتها. ومن بين التوصيات والاستنتاجات:

  • ومن الأهمية بمکان أن یقوم أوب / جينز ومقدمي الرعایة الصحیة الآخرین بتثقیف الآباء والمرضی علی فوائد وسلامة التطعیم ضد فيروس الورم الحليمي البشري وعرض لقاحات فيروس الورم الحليمي البشري في مکاتبھم.
  • تلعب أوب / جينز دورا حاسما في رعاية المرأة، وينبغي تقييم وتطعيم الفتيات المراهقات والشابات اللواتي لهن لقاح فيروس الورم الحليمي البشري خلال فترة اللحاق بالركب (من سن 13 إلى 26 سنة).
  • يمكن ل أوب / جينز استخدام زيارات جيدة للنساء كفرصة لتقديم المشورة للآباء وتشجيعهم على التحدث مع مقدمي الرعاية الصحية لأطفالهم لطلب تطعيم فيروس الورم الحليمي البشري في الفئة العمرية المستهدفة من 11-12 سنة.
  • يوصي مركز مكافحة الأمراض والكلية بالتطعيم الروتيني فيروس الورم الحليمي البشري للإناث والذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 9-26 سنة.
  • على الرغم من أن فيروس الورم الحليمي البشري التطعيم في الحمل لا ينصح، لا هو اختبار الحمل الروتيني قبل التطعيم. إذا تم وقف سلسلة لقاح فيروس الورم الحليمي البشري للحمل، يجب أن تستأنف سلسلة بعد الولادة مع الجرعة التالية.
  • ويمكن إعطاء لقاح فيروس الورم الحليمي البشري للنساء المرضعات 26 سنة وأصغر سنا اللواتي لم يطعن من قبل.
Waiting For Comments في انتظار التعليقات
A doctor delivers a patient just before having her own baby الطبيب يسلم مريضا قبل أن يولد طفلها
A doctor in Kentucky and her patient will always remember their babies' birthdays. 
 
Amanda Hess, an OB/GYN in Frankfort, Kentucky, was in the hospital as she prepared to give birth to her daughter. While she waited, Hess heard another expectant mother who was closer to giving birth.
The doctor went to the room, where a woman who happened to be one of her patients was fully dilated. The doctor on call was on his way to the hospital, but the baby was coming. So Hess stepped in and handled the delivery right before she went back to her own room to give birth. 
 
“I just put on another gown to cover up my backside and put on some boots over my shoes, to keep from getting any fluid and all that stuff on me, and went down to her room and I knew her," Hess told WKYT
"She was just glad to be able to get to push and have the baby out and not have to wait any longer," she added. 
Then, Hess gave birth to her own daughter, Ellen Joyce. 
Congratulations to the two mothers! Now time for maternity leave. 

طبيب في كنتاكي ومريضها سوف نتذكر دائما أعياد الميلاد أطفالهم.

كانت أماندا هيس، وهي عيادة طبية / جين في فرانكفورت، كنتاكي، في المستشفى وهي مستعدة لتلد ابنتها. بينما انتظرت، سمع هيس أم متوقعة أخرى كانت أقرب إلى الولادة.

ذهب الطبيب إلى الغرفة، حيث كانت المرأة التي كانت واحدة من مرضايها متوسعة تماما. كان الطبيب في طريقه إلى المستشفى، ولكن الطفل كان قادم. هيس هكذا تدخلت في التعامل مع الحق قبل أن تعود إلى غرفة خاصة بها للولادة.

وقال هيس ل وكيت: "أنا فقط وضعت على ثوب آخر للتستر على مؤخرتي ووضع بعض الأحذية على حذائي، للحفاظ على من الحصول على أي السوائل وجميع تلك الأشياء على لي، وذهبت إلى غرفتها وأنا أعرفها".

وأضافت: "كانت مسرورة بالقدر الكافي لتتمكن من دفع الطفل وإخراجه وعدم الانتظار لفترة أطول".

ثم، هيس أنجبت ابنتها الخاصة، إلين جويس.

تهانينا للامهات! حان الوقت لإجازة الأمومة.

Waiting For Comments في انتظار التعليقات
Benefit and safety of HPV vaccination فائدة وسلامة التطعيم فيروس الورم الحليمي البشري
Benefits and Safety of HPV Vaccination
Obstet Gynecol; ePub 2017 Mar 24; O’Neil Eckert, et al
April 10, 2017
The American College of Obstetricians and Gynecologists (ACOG) Committee of Adolescent Health Care has issued a committee opinion on human papillomavirus (HPV) vaccination, including the benefits and safety of HPV vaccination and the vital role OB/GYNs can play in its administration. Among the recommendations and conclusions:
  • It is crucial that OB/GYNs and other health care providers educate parents and patients on the benefits and safety of HPV vaccination and offer HPV vaccines in their offices.
  • OB/GYNs play a critical role in women’s care and should assess and vaccinate adolescent girls and young women with HPV vaccine during the catch-up period (ages 13–26 years).
  • OB/GYNs can use well-women visits as an opportunity to provide counseling to parents and encourage them to speak to their children’s health care providers to request HPV vaccination at the targeted age range of 11–12 years.
  • The CDC and the College recommend routine HPV vaccination for females and males aged 9–26 years.
  • Although HPV vaccination in pregnancy is not recommended, neither is routine pregnancy testing before vaccination. If the HPV vaccine series was interrupted for pregnancy, the series should be resumed postpartum with the next dose.
  • HPV vaccines can and should be given to breastfeeding women 26 years and younger who have not previously been vaccinated.

فوائد وسلامة فيروس الورم الحليمي البشري التطعيم

أوبستيت جينيكول؛ إبوب 2017 مار 24؛ O'Neil إكيرت، إت آل

10 أبريل 2017

أصدرت الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد (أكغ) لجنة الرعاية الصحية للمراهقين رأي اللجنة بشأن التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري، بما في ذلك فوائد وسلامة التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري والدور الحيوي أوب / جينز يمكن أن تقوم به في إدارتها. ومن بين التوصيات والاستنتاجات:

  • ومن الأهمية بمکان أن یقوم أوب / جينز ومقدمي الرعایة الصحیة الآخرین بتثقیف الآباء والمرضی علی فوائد وسلامة التطعیم ضد فيروس الورم الحليمي البشري وعرض لقاحات فيروس الورم الحليمي البشري في مکاتبھم.
  • تلعب أوب / جينز دورا حاسما في رعاية المرأة، وينبغي تقييم وتطعيم الفتيات المراهقات والشابات اللواتي لهن لقاح فيروس الورم الحليمي البشري خلال فترة اللحاق بالركب (من سن 13 إلى 26 سنة).
  • يمكن ل أوب / جينز استخدام زيارات جيدة للنساء كفرصة لتقديم المشورة للآباء وتشجيعهم على التحدث مع مقدمي الرعاية الصحية لأطفالهم لطلب تطعيم فيروس الورم الحليمي البشري في الفئة العمرية المستهدفة من 11-12 سنة.
  • يوصي مركز مكافحة الأمراض والكلية بالتطعيم الروتيني فيروس الورم الحليمي البشري للإناث والذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 9-26 سنة.
  • على الرغم من أن فيروس الورم الحليمي البشري التطعيم في الحمل لا ينصح، لا هو اختبار الحمل الروتيني قبل التطعيم. إذا تم وقف سلسلة لقاح فيروس الورم الحليمي البشري للحمل، يجب أن تستأنف سلسلة بعد الولادة مع الجرعة التالية.
  • ويمكن إعطاء لقاح فيروس الورم الحليمي البشري للنساء المرضعات 26 سنة وأصغر سنا اللواتي لم يطعن من قبل.
Waiting For Comments في انتظار التعليقات
Breast feeding reduces endometrial cancer risk الرضاعة الطبيعية يقلل من خطر الاصابة بسرطان الرحم
 
Breastfeeding and Endometrial Cancer Risk
Obstet Gynecol; ePub 2017 May 5; Jordan, et al
May 29, 2017
Women who breastfeed have a reduced endometrial cancer risk, a recent study found. The meta-analysis included data from 3 cohorts and 14 case-control studies and examined the association between breastfeeding and endometrial cancer risk. After excluding nulliparous women, the analyses included 8,981 women with endometrial cancer and 17,241 women in a control group. Researchers found:
  • Ever breastfeeding was associated with an 11% reduction in risk of endometrial cancer.
  • Longer average duration of breastfeeding per child was associated with lower risk of endometrial cancer; however, there was a leveling of this effect beyond 6-9 months.
  • The association with ever breastfeeding did not vary notably by body mass index or histologic subtype.

الرضاعة الطبيعية ومخاطر سرطان بطانة الرحم

أوبستيت جينيكول؛ إبوب 2017 5 مايو؛ الأردن، وآخرون

29 مايو 2017

وقالت دراسة حديثة أن النساء اللاتي يرضعن لهن خطر انخفاض سرطان بطانة الرحم. وشمل التحليل التلوي بيانات من 3 أفواج و 14 دراسة حالة، وفحص العلاقة بين الرضاعة الطبيعية وخطر الإصابة بسرطان الرحم. بعد استبعاد النساء نوليباروس، شملت التحليلات 8،981 امرأة مع سرطان الرحم و 17،241 امرأة في مجموعة السيطرة. ووجد الباحثون:

  • ارتبط الرضاعة من أي وقت مضى مع انخفاض 11٪ في خطر الاصابة بسرطان الرحم.
  • وأدى متوسط ​​مدة أطول من الرضاعة الطبيعية لكل طفل مع انخفاض خطر الاصابة بسرطان الرحم. ومع ذلك، كان هناك تسوية لهذا التأثير بعد 6-9 أشهر.
  • لم تتغير العلاقة مع الرضاعة الطبيعية على الإطلاق من خلال مؤشر كتلة الجسم أو النوع الفرعي النسيجي.
Waiting For Comments في انتظار التعليقات
Is hysterectomy still best for complex atypical hyperplasia? هل استئصال الرحم لا يزال أفضل لتضخم غير نمطية معقدة؟
Is hysterectomy still best for complex atypical hyperplasia?
09/28/2016 8:12 PM posted by Dr. Meenakshi Jain
Is hysterectomy still best for complex atypical hyperplasia?
By: MARY ELLEN SCHNEIDER, Ob.Gyn. News Digital Network
May 16, 2016
EXPERT ANALYSIS FROM ACOG 2016

WASHINGTON – Hysterectomy has long been the first-line therapy for complex atypical endometrial hyperplasia in patients who don’t desire to preserve their fertility. Is it time to consider hormone treatment in a larger population of patients?
That’s the question that experts debated at the annual meeting of the American College of Obstetricians and Gynecologists.
Dr. Amanda Nickles Fader, associate professor and director of the Kelly Gynecologic Oncology Service* at the Johns Hopkins Hospital, Baltimore, said in an interview that changing patient demographics – particularly the growing number of overweight and obese women – are driving the need to consider the use of progestin in more cases. The obesity epidemic translates into younger women developing the condition, and it creates the potential for more complications in surgery, she said. Endometrial hyperplasia is very sensitive to hormone therapy, specifically progestin agents, with 75%-90% response rates with up-front treatment, Dr. Fader added.
But Dr. David Cohn, director of the division of gynecologic oncology at the Ohio State University, Columbus, said in an interview that surgery remains the standard of care because it is curative. Hormone treatment is appropriate in selected patients, but it is currently understudied and questions remain about the duration of treatment and about the type of hormones to use, he said.
Dr. Cohn and Dr. Fader both reported having no relevant financial disclosures.

هل استئصال الرحم لا يزال أفضل لتضخم غير نمطية معقدة؟

09/28/2016 8:12 بيإم تم النشر بواسطة Dr. ميناكشي جين

هل استئصال الرحم لا يزال أفضل لتضخم غير نمطية معقدة؟
بواسطة: ماري إلين شنايدر، Ob.Gyn. أخبار الشبكة الرقمية
16 مايو 2016
تحليل الخبراء من أكوغ 2016

واشنطن - كان استئصال الرحم لفترة طويلة العلاج الخط الأول لتضخم بطانة الرحم غير نمطية معقدة في المرضى الذين لا يرغبون في الحفاظ على خصوبتهم. هل حان الوقت للنظر في العلاج بالهرمونات في عدد أكبر من المرضى؟
هذا هو السؤال الذي ناقش الخبراء في الاجتماع السنوي للكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء.
قالت الدكتورة أماندا نيكلس فادر، الأستاذة المنتسبة ومدير دائرة أمراض الأورام النسائية كيلي في مستشفى جونز هوبكنز بالتيمور في مقابلة أن تغيير التركيبة الديموغرافية للمرضى - وخاصة العدد المتزايد من النساء الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة - يدفعان إلى النظر في استخدام البروجستين في المزيد من الحالات. وأضافت أن وباء السمنة يترجم إلى النساء الأصغر سنا اللواتي يطورن الحالة، ويخلق إمكانية حدوث المزيد من التعقيدات في الجراحة. إن فرط تنسج بطانة الرحم حساس جدا للعلاج بالهرمونات، وعلى وجه التحديد وكلاء البروجستين، مع 75٪ -90٪ معدلات الاستجابة مع العلاج الأمامي، وأضاف الدكتور فادر .
ولكن الدكتور ديفيد كوهن ، مدير قسم الأورام النسائية في جامعة ولاية أوهايو، كولومبوس، قال في مقابلة أن الجراحة تبقى مستوى الرعاية لأنها علاجية. العلاج بالهرمونات مناسب في المرضى المختارين، لكنه غير دقيق حاليا ولا تزال هناك أسئلة حول مدة العلاج ونوع الهرمونات المستخدمة.
كما ذكر كل من الدكتور كوهن والدكتور فادر عدم وجود إفصاحات مالية ذات صلة.

Waiting For Comments في انتظار التعليقات
Most of Top Jobs of 2015 Are in Health Care معظم وظائف أعلى من 2015 هي في الرعاية الصحية
Most of Top Jobs of 2015 Are in Health Care
News | January 17, 2015 | Residency Womens Health, ObGyn Compensation Survey, ObGyn Nurses
By
If you've chosen a career in health care, you've made a good choice. U.S. News & World Report just released their report on the Best Jobs of 2015. Among the top 10 jobs overall, seven of them are in the health care field, with dentist holding the top spot.
According to the U.S. News & World Report, 7 of the top 10 jobs of 2015 are in the health care field.
TOP 10 JOBS
1. Dentist
2. Nurse practioner
3. Software developer
4. Physician
5. Dental hygienist
6. Physical therapist
7. Computer systems analyst
8. Information security analyst
9. Registered nurse
10. Physician assistant
Among the top-paying jobs, physician is ranked first. The average annual salary of physicians is reported to be $188,440. Dentists came in second, earning an average of $164,570 annually. In addition, the average salaries of a nurse practitioner and physician assistant were ranked 13 and 14, respectively, both with average salaries in the low to mid $90k-range.
Of the 10 best health care jobs, the 7 health care jobs in the above list hold the top 7 spots, with diagnostic medical sonographer, occupational therapist, and occupational therapy assistant rounding out the list.
 
Source: https://www.usnews.com/info/blogs/press-room/2015/01/13/us-news-announces-best-jobs-of-2015

معظم وظائف أعلى من 2015 هي في الرعاية الصحية

أخبار | 17 يناير 2015 | ريسيدنسي ومينس هيلث ، أوبغين كومبنساتيون سورفي ، أوبغين نورسس

بواسطة

إذا كنت قد اخترت مهنة في مجال الرعاية الصحية، وكنت قد اتخذت خيارا جيدا. أوس نيوس & وورد ريبورت صدر للتو تقريرهما عن أفضل الوظائف لعام 2015 . من بين أفضل 10 وظائف بشكل عام، سبعة منهم في مجال الرعاية الصحية، مع طبيب الأسنان عقد الصدارة.

ووفقا لتقرير أوس نيوس & وورد ريبورت، فإن 7 من أفضل 10 وظائف في عام 2015 هي في مجال الرعاية الصحية.

أعلى 10 وظائف

1. طبيب الأسنان

2. الممرضة الممارس

3. مطور البرمجيات

4. الطبيب

5. صحة الأسنان

6. العلاج الطبيعي

7. محلل أنظمة الكمبيوتر

8. محلل أمن المعلومات

9. ممرضة مسجلة

10. مساعد الطبيب

ومن بين الوظائف الأعلى أجرا، يأتي الطبيب في المرتبة الأولى. ويقال إن متوسط ​​المرتب السنوي للأطباء يبلغ 184،440 دولارا . وجاء أطباء الأسنان في المركز الثاني، حيث بلغ متوسطهم 164،570 دولارا سنويا. وبالإضافة إلى ذلك، كان متوسط ​​مرتبات الممرضات وممرضات الأطباء في المرتبة 13 و 14 على التوالي، وكلاهما مرتبان متوسطان في المتوسط ​​إلى المتوسط ​​البالغ 90 ألف دولار.

من بين أفضل 10 وظائف للرعاية الصحية، 7 وظائف الرعاية الصحية في القائمة المذكورة أعلاه تحتل المراكز السبعة الأولى، مع أخصائي التصوير الطبي التشخيصي، والعلاج الوظيفي، ومساعد العلاج المهني تطويق القائمة.

المصدر: https//www.usnews.com/info/blogs/press-room/2015/01/13/us-news-announces-best-jobs-of-2015

Waiting For Comments في انتظار التعليقات
A repeat about Endometriosis, but worth the effort. تكرار حول بطانة الرحم، ولكن يستحق هذا الجهد.
“Does this mean we have to take endometriosis seriously now?” I guess we do .......
10/23/2016 7:56 PM posted by Dr. Meenakshi Jain
  1.  “Does  this mean we have to take endometriosis seriously now?”                           Farr Nezhat, M.D., St. Luke’s-Roosevelt Hospital Center, New York city, and colleagues have published an excellent review on
The relationship of endometriosis (endo) and ovarian cancer in the
November, 2008, issue of
Fertility and Sterility
(Vol. 90, No. 5).
Nezhat became a gyn oncologist (physician specializing in gynecologic cancers) after becoming interested in how endometriomas (endometriosis cysts) develop and then sometimes further develop into ovarian cancer.
The Endometriosis Association is grateful for Farr Nezhat’s continuing interest and work to bring endo and ovarian cancer to the attention of physicians who, no doubt like many patients, do not want to know that endometriosis can be a risk factor for such a deadly cancer.
(In the Endometriosis Association’s Vol. 28, No. 6 newsletter, summaries were given for four recent studies that found an increased risk for endocrine, ovarian, kidney, thyroid, brain, breast and colon cancers, and non-Hodgkin’s lymphoma and melanoma.)
Nezhat’s review article is thorough, covering what’s known about endo and ovarian cancer links, including the fact that endo is associated with a chronic inflammatory state, known to be a riskfor cancer.* Dr. Nezhat and his colleagues also provide an excellent review of the immune and endocrine dysfunction elements of endo and how that may play into the development of cancer. Recent endo-cancer studies are described — the growing number of these alone should alert healthcare providers about the link between endo and cancer. Studies are again finding that the appearance of cancer, is on average, at a younger age in women with endo than in women without, which means we must be all the more vigilant for our health or that of family members since physicians won’t be expecting these cancers in younger women. These studies also have been finding that women with long-standing endometriosis have higher risk.
Unfortunately, the article fails to note that dioxin, now being linked so strongly to endo, is a potent cancer-causing agent.**Of all the cancers for which women with endo are at greater risk, the most deadly is ovarian. The most common types of ovarian cancer rising from endo are endometrioid (60 percent) and clear cell (15 percent). Nezhat notes that “about 60 to 80 percent of cases of endometrioid endometriosis-associated ovarian cancers arise in the presence of atypical endometriosis.” This important observation begs the question, why aren’t surgeons more vigilant about sending tissue samples to the pathology lab to determine if they are atypical so that those at greatest risk could be watched more closely?
Another way to look at the risk: “Several studies support the pathologic malignant transition of endometriosis in about 5 to 10 percent of women found to have ovarian endometriomas at surgery versus 1.5 percent in the general population.” It is often noted by practitioners that the risk for ovarian cancer is small, but it is likely they are thinking of the overall population versus those at much higher risk, that is, women with endo. Five to ten percent of women with endo at risk for a highly deadly cancer is not a small number.
On the plus side, Nezhat and colleagues note that some of the studies found that women with endo were diagnosed with ovarian cancer earlier than women without endo and therefore had somewhat better survival. Endometriosis is indeed the great teacher to be vigilant for our health.
Nezhat and his colleagues conclude that “the malignant potential of endometriosis holds serious implications for management, such as the need for earlier and more meticulous surgical                 intervention for complete disease treatment.” The authors also note, “special consideration should be given toward bilateral oophorectomy[removal of both ovaries] in women with endometriosis undergoing hysterectomy near the age of menopause, especially those with a history of infertility, a family history of ovarian and breast cancer, or ovarian hyperovulation stimulation.” ***
A sure sign of the growing awareness in medicine generally of endometriosis is a review article by Endometriosis Association Advisor, Serdar Bulun, M.D., in the
New England Journal of Medicine
(360;
3). Dr. Bulun is the scientist who headed up the team discovering that endometriosis makes its own estrogen (estrogen is also produced in fat and skin tissue as well as from the ovaries), and discovered important scientific information leading to the potential use down the road of aromatase inhibitors for treatment of endo.****
Dr. Bulun’s article provides an extensive, in-depth discussion on the role of various hormones in endo. Most interesting in his article is a model of how impact on the female embryo by genetic influences or environmental toxins (“epigenetics”) could cause molecular abnormalities predisposing girls and women to endometriosis. His article elucidates many of the hormonal complexities in endo and makes the old thinking — that estrogen simply caused the growth of the disease and progesterone reduced the growth — seem incredibly simplistic.
Also, we now see the new emphasis being placed, not only in his article but elsewhere, on prostaglandins in endometriosis. It was well known more than twenty years ago that an imbalance of prostaglandins played a major role in promoting inflammation an pain but the field was all but abandoned for many years, at least as it related to endometriosis. “Endometriotic stromal cells produce large quantities of prostaglandin E2, which induce local estrogen biosynthesis and pelvic pain,” Bulun notes.*Often women with endo and healthcare providers ignore the all-important immune dysfunction and inflammation in endo while focusing almost exclusively on the lesions. Many women utilizeimmune-modulating approaches, perhaps along with gyn approaches, to achieve better health. Endometriosis Association books cover some of these approaches including immunotherapy, atopic disease management (allergy, asthma, and eczema), preventative approaches, and nutritional approaches that help reduce the load on the immune system. Dioxin is also a potent inflammatory agent.
**Another, more surprising, risk factor for ovarian cancer was uncovered by Endometriosis Association Advisor Roberta Ness, M.D.,M.P.H., TX, who has published her studies showing that danazol, thedrug used so often in the 80s for endo, increases the risk for ovarian cancer. Lupron did not increase risk in her studies.
***Information on ovarian cancer symptoms and a short article by Dr. Nezhat appears in the Endometriosis Association’s Vol. 28, No. 4-5 newsletter. A full discussion of preventative approaches for endo-related cancers appears in Endometriosis: The Complete Reference for Taking Charge of Your Health
Endometriosis: The Complete Reference for Taking Charge of Your Health for background.

"هل هذا يعني أننا يجب أن تأخذ بطانة الرحم على محمل الجد الآن؟" أعتقد أننا لا .......

10/23/2016 7:56 بيإم تم النشر بواسطة Dr. ميناكشي جين

  1. "هل يعني هذا أن علينا أن نأخذ بطانة الرحم على محمل الجد الآن؟" وقد نشرت فار نيزات، مد، مستشفى سانت لوقا روزفلت مركز، مدينة نيويورك، والزملاء مراجعة ممتازة على

علاقة بطانة الرحم (إندو) وسرطان المبيض في
نوفمبر، 2008، العدد
الخصوبة والعقم
(المجلد 90، العدد 5).
أصبح نيزهات طبيب الأورام في أمراض النساء (طبيب متخصص في سرطان الجهاز التناسلي النسائي) بعد أن أصبح مهتما بكيفية تطور الأورام البطانة الرحمية (كيسات بطانة الرحم) ومن ثم تطويرها في بعض الأحيان إلى سرطان المبيض.
جمعية بطانة الرحم هي ممتنة لاهتمام فار نيزات المستمر والعمل على جلب سرطان إندو والمبيض إلى انتباه الأطباء الذين، ولا شك مثل العديد من المرضى، لا تريد أن تعرف أن بطانة الرحم يمكن أن يكون عامل خطر لمثل هذا السرطان القاتل.
(في النشرة الإخبارية لجمعية الرحم الرحم، المجلد 28، العدد 6، أعطيت ملخصات لأربع دراسات حديثة وجدت زيادة في خطر الإصابة بسرطان الغدد الصماء والمبيض والكلى والغدة الدرقية والدماغ والثدي والقولون، وسرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الجلد من غير هودجكين. )
مقالة مراجعة نيزهات شاملة، وتغطي ما هو معروف عن إندو وسرطان المبيض وصلات، بما في ذلك حقيقة أن إندو يرتبط مع حالة التهابية مزمنة، والمعروفة بأنها سرطان خطر. * الدكتور نيزات وزملاؤه أيضا تقديم استعراض ممتاز ل المناعة والغدد الصماء العناصر الخلل في إندو وكيف يمكن أن تلعب في تطور السرطان. وتوصف الدراسات الأخيرة للسرطان إندو - عدد متزايد من هذه وحدها يجب تنبيه مقدمي الرعاية الصحية حول الصلة بين إندو والسرطان. ووجدت الدراسات مرة أخرى أن ظهور السرطان، في المتوسط، في سن أصغر لدى النساء مع إندو من النساء دون، مما يعني أننا يجب أن نكون أكثر يقظة لصحتنا أو أن أفراد الأسرة لأن الأطباء لن يكون وتتوقع هذه السرطانات في النساء الأصغر سنا. وقد وجدت هذه الدراسات أيضا أن النساء مع بطانة الرحم طويلة الأمد لديها مخاطر أعلى.
ولسوء الحظ، فإن المقالة لا تلاحظ أن الديوكسين، الذي يرتبط الآن بقوة إلى إندو، هو عامل قوي مسبب للسرطان. ** من بين جميع أنواع السرطان التي تتعرض فيها النساء اللواتي لديهن إندو لخطر أكبر، فإن الفتى الأكثر مميتة هو المبيض. الأنواع الأكثر شيوعا من سرطان المبيض ارتفاع من إندو هي إندومتريويد (60 في المئة) وخلايا واضحة (15 في المئة). ويلاحظ نيزهات أن "حوالي 60 إلى 80 في المئة من حالات سرطان بطانة الرحم المرتبطة بطانة الرحم المرتبطة بسرطان المبيض تنشأ في وجود بطانة الرحم غير نمطية". هذه الملاحظة الهامة يطرح السؤال، لماذا لا الجراحين أكثر يقظة حول إرسال عينات الأنسجة إلى مختبر الأمراض إلى تحديد ما إذا كانت غير نمطية بحيث يمكن مراقبة أولئك الذين هم في خطر كبير عن كثب؟
طريقة أخرى للنظر في المخاطر: "العديد من الدراسات تدعم انتقال الخبيثة المرضية من بطانة الرحم في حوالي 5 إلى 10 في المئة من النساء وجدت أن يكون بطانة الرحم المبيضية في الجراحة مقابل 1.5 في المئة في عموم السكان". وغالبا ما لاحظ من قبل الممارسين أن خطر الإصابة بسرطان المبيض صغير، ولكن من المرجح أنهم يفكرون في مجموع السكان مقابل أولئك في خطر أعلى بكثير، وهذا هو، النساء مع إندو. إن نسبة تتراوح بين 5 و 10 في المائة من النساء اللواتي لديهن إندو المعرضات لخطر الإصابة بسرطان شديد القتل ليست عددا صغيرا.
على الجانب الاضافي، لاحظ نيزهات وزملاؤه أن بعض الدراسات وجدت أن النساء مع إندو تم تشخيص سرطان المبيض في وقت سابق من النساء دون إندو، وبالتالي كان البقاء على قيد الحياة أفضل إلى حد ما. بطانة الرحم هو في الواقع المعلم العظيم أن نكون يقظين لصحتنا.
ويخلص نيزات وزملاؤه إلى أن "الإمكانات الخبيثة لعدوى بطانة الرحم تنطوي على آثار خطيرة على الإدارة، مثل الحاجة إلى التدخل الجراحي المبكر والأكثر دقة للعلاج الكامل للمرض". كما يشير المؤلفون إلى أنه "ينبغي إيلاء اهتمام خاص نحو استئصال المبيض الثنائي [ إزالة كل من المبيضين] في النساء الذين يعانون من بطانة الرحم يخضع استئصال الرحم بالقرب من سن انقطاع الطمث، وخاصة تلك التي لها تاريخ من العقم، وتاريخ عائلي من سرطان المبيض وسرطان الثدي، أو تحفيز فرط المبيض. "***
وهناك علامة مؤكدة على الوعي المتزايد في الطب عموما من بطانة الرحم هو مقال مراجعة من قبل مستشار بطانة الرحم مستشار رابطة، سردار بولون، مد، في
نيو إنغلاند جورنال أوف مديسين
(360؛
3). الدكتور بولون هو العالم الذي ترأس فريق اكتشاف أن بطانة الرحم يجعل هرمون الاستروجين الخاصة بها (يتم إنتاج هرمون الاستروجين أيضا في الأنسجة الدهنية والجلدية وكذلك من المبايض)، واكتشفت المعلومات العلمية الهامة مما يؤدي إلى استخدام المحتمل على الطريق مثبطات أروماتاس لعلاج إندو ****
تقدم مقالة الدكتور بولون مناقشة واسعة ومتعمقة حول دور الهرمونات المختلفة في إندو. الأكثر إثارة للاهتمام في مقالته هو نموذج لكيفية تأثير على الجنين الأنثوية عن طريق التأثيرات الوراثية أو السموم البيئية ("علم الوراثة") يمكن أن يسبب تشوهات الجزيئية تأهب الفتيات والنساء إلى بطانة الرحم. مقالته يشرح العديد من التعقيدات الهرمونية في إندو ويجعل التفكير القديم - أن هرمون الاستروجين ببساطة تسبب نمو المرض والبروجسترون خفض النمو - تبدو تبسيط بشكل لا يصدق.
أيضا، ونحن نرى الآن التركيز الجديد يجري وضعها، وليس فقط في مقاله ولكن في مكان آخر، على البروستاجلاندين في بطانة الرحم. كان من المعروف جيدا منذ أكثر من عشرين عاما أن عدم التوازن في البروستاجلاندين يلعب دورا رئيسيا في تعزيز التهاب الألم ولكن الحقل كان كل شيء ولكن التخلي عنها لسنوات عديدة، على الأقل لأنها تتعلق بطانة الرحم. يقول بولون: "إن خلايا انسجة بطانة الرحم تنتج كميات كبيرة من البروستاجلاندين E2، الأمر الذي يحفز التركيب الحيوي للإستروجين وآلام الحوض. * غالبا ما تتجاهل النساء اللواتي لديهن مقدمات الرعاية الصحية و إندو الخلل المناعي المهم جدا والالتهاب في إندو مع التركيز بشكل حصري تقريبا على الآفات . العديد من النساء استخدام نهج تحوير المناعي، وربما جنبا إلى جنب مع نهج النساء، لتحقيق صحة أفضل. بطانة الرحم رابطة الجمعيات تغطي بعض من هذه النهج بما في ذلك العلاج المناعي، وإدارة الأمراض التأتبي (الحساسية والربو، والأكزيما)، والنهج الوقائية، والنهج الغذائية التي تساعد على تقليل الحمل على الجهاز المناعي. الديوكسين هو أيضا عامل التهاب قوي.
** تم الكشف عن عامل خطر آخر، أكثر إثارة للدهشة، لسرطان المبيض من قبل مستشار بطانة الرحم مستشار روبرتا نيس، مد، مف، تكس، الذي نشر دراساتها تبين أن دانازول، عقاقير تستخدم في كثير من الأحيان في 80s ل إندو، يزيد من خطر سرطان المبيض. لوبرون لم تزيد المخاطر في دراستها.
*** معلومات عن أعراض سرطان المبيض ومقال قصير من قبل الدكتور نيزات يظهر في المجلد رابطة بطانة الرحم. 28، العدد 4-5 النشرة الإخبارية. مناقشة كاملة من النهج الوقائية للسرطانات المرتبطة إندو يظهر في بطانة الرحم: مرجع كامل لأخذ المسؤول عن صحتك
بطانة الرحم: المرجع الكامل لأخذ المسؤول عن صحتك للحصول على الخلفية.

Waiting For Comments في انتظار التعليقات
Treatment recommendations for Urogenital Chlamydia توصيات العلاج لالكلاميديا ​​التناسلية

Single-dose azithromycin still effective against chlamydia, study finds
January 22, 2016
By
Results of a new study published in the New England Journal of Medicine show that the 2 drugs most commonly prescribed to treat urogenital chlamydia have comparable efficacy.
Specifically, a single1-g dose of azithromycin had a cure rate of 97%, and 100 mg doxycycline given twice daily for 7 days had a cure rate of 100%.
Researchers from the University of Alabama at Birmingham and University of Southern California and the Los Angeles County Department of Health Services enrolled 567 male and female subjects ages 12–21 with chlamydia who resided in long-term, sex-segregated youth correctional facilities in Los Angeles. Half were given azithromycin and half doxycycline.
“The design of this study allowed us to control for all the complicated variables that had hindered previous research projects of this nature,” said William M Geisler, MD, professor in the Division of Infectious Diseases in the UAB Department of Medicine and principal investigator of the study, in a University of Alabama press release. “Our study subjects were separated from previous partners and had limited sexual exposure. This approach allowed us to truly understand how well these drugs worked.”
There were 5 treatment failures among those taking azithromycin (3.2%; 95% confidence interval, 0.4% to 7.4%) and no treatment failures among the doxycycline group.
“Our results show that both medications are effective in the treatment of chlamydia, and that while azithromycin had a limited number of treatment failures, the adherence to the drug regimen is likely to be much greater with the single-dose drug as opposed to the multidose doxycycline,” Geisler said.

جرعة واحدة أزيثروميسين لا تزال فعالة ضد الكلاميديا، يجد الدراسة

22 يناير 2016

بواسطة

تظهر نتائج دراسة جديدة نشرت في مجلة نيو انغلاند للطب أن الأدوية 2 الأكثر شيوعا لعلاج الكلاميديا ​​البولي التناسلي لها فعالية مماثلة.

على وجه التحديد، كان جرعة واحدة ز-أزيثروميسين نسبة الشفاء من 97٪، و 100 ملغ دوكسي سيكلين مرتين يوميا لمدة 7 أيام كان معدل الشفاء من 100٪.

التحق باحثون من جامعة ألاباما في برمنغهام وجامعة جنوب كاليفورنيا ومقاطعة لوس انجليس دائرة الخدمات الصحية 567 من الذكور والإناث الذين تتراوح أعمارهم بين 12-21 مع الكلاميديا ​​الذين يقيمون في طويلة الأجل، والفصل بين الجنسين المرافق الإصلاحية الشباب في لوس انجليس . أعطيت نصف أزيثروميسين ونصف دوكسيسيكلين.

وقال ويليام م. جيسلر، أستاذ الطب في قسم الأمراض المعدية في قسم الطب في الجامعة العربية المتحدة والمحقق الرئيسي: "إن تصميم هذه الدراسة سمح لنا بالتحكم في جميع المتغيرات المعقدة التي أعاقت المشاريع البحثية السابقة من هذا النوع" الدراسة، في بيان صحفي لجامعة ألاباما. "تم فصل موضوعات دراستنا عن الشركاء السابقين، وكان التعرض الجنسي محدودا. هذا النهج سمح لنا أن نفهم حقا مدى نجاح هذه الأدوية ".

كان هناك 5 فشل العلاج بين أولئك الذين يتناولون أزيثروميسين (3.2٪، 95٪ فاصل الثقة، 0.4٪ إلى 7.4٪) وعدم وجود فشل العلاج بين مجموعة دوكسيسيكلين.

"أظهرت نتائجنا أن كلا من الأدوية فعالة في علاج الكلاميديا، وأنه في حين أن أزيثروميسين كان عدد محدود من فشل العلاج، والالتزام بنظام الدواء من المرجح أن يكون أكبر بكثير مع الدواء جرعة واحدة بدلا من مولتيدوس دوكسي سيكلين ".

Waiting For Comments في انتظار التعليقات
Serial Ca125 and transvaginal ultrasound may help in early detection of ovarian cancer in some high risk patients المسلسل CA125 و المهبل بالموجات فوق الصوتية قد يساعد في الكشف المبكر عن سرطان المبيض في بعض المرضى الذين يعانون من مخاطر عالية
Serial Ca125 and transvaginal ultrasound may help in early detection of ovarian cancer in some high risk patients
 CHYKE A. DOUBENI, MD, MPH; ANNA R. B. DOUBENI, MD, MPH; and ALLISON E. MYERS, MD, MPH, Perelman School of Medicine, University of Pennsylvania, Philadelphia, Pennsylvania

Am Fam Physician. 2016 Jun 1;93(11):937-944.
 Author disclosure: No relevant financial affiliations.

Ovarian cancer is the most lethal gynecologic cancer. Less than one-half of patients survive for more than five years after diagnosis. Ovarian cancer affects women of all ages but is most commonly diagnosed after menopause. More than 75% of affected women are diagnosed at an advanced stage because early-stage disease is usually asymptomatic and symptoms of late-stage disease are nonspecific. The strongest risk factors are advancing age and family history of ovarian and breast cancer. Women who have symptoms concerning for ovarian cancer should undergo a physical examination, transvaginal ultrasonography, and measurement of biomarkers such as cancer antigen 125. If results are suspicious for ovarian cancer, the patient should be referred to a gynecologic oncologist. Despite the low rate of early diagnosis, guidelines recommend against routine screening for ovarian cancer in average-risk women because screening, including routine pelvic examinations, is ineffective and associated with harm. However, a recent trial found a potential benefit of annual screening using an algorithm based on '"serial cancer antigen 125 measurements followed by transvaginal ultrasonography for women at increased risk, as determined by the algorithm." Women with an increased-risk family history should be referred for genetic counseling and, if genetic mutations (e.g., BRCA mutations) are identified, bilateral salpingo-oophorectomy can be considered for risk reduction. In both average- and high-risk women, long-term hormonal contraceptive use reduces risk by about 50%. The treatment of ovarian cancer usually involves surgery, with or without intraperitoneal and intravenous chemotherapy. Primary care physicians have important roles in posttreatment surveillance and end-of-life care.
Ovarian cancer is the most lethal gynecologic cancer. It affects women of all ages, but is most commonly diagnosed in those 55 to 64 years of age.1,2 About 90% of tumors are epithelial ovarian cancers that occur primarily in postmenopausal women.35 Germ cell tumors, which occur primarily in women in their early 20s, comprise 5% of tumors, and sex cord–stromal tumors, which secrete sex steroids and occur at any age (most commonly in a patient's 50s), comprise the remainder.3,6,7 Early diagnosis when tumors are small and still confined to the ovaries is the most important prognostic factor1,3,4,7  (Table 11,47). Only about 45% of women with ovarian cancer survive for five years or longer from the date of diagnosis.1 The five-year survival rate is 92% for women with stage I epithelial ovarian cancers but only 17% to 28% for those with advanced-stage tumors.1,5

المسلسل CA125 و المهبل بالموجات فوق الصوتية قد يساعد في الكشف المبكر عن سرطان المبيض في بعض المرضى الذين يعانون من مخاطر عالية

تشيك A. دوبيني، مد، مف؛ أنا رب دوبيني، مد، مف؛ و أليسون E. مايرز، مد، مف، بيرلمان كلية الطب، جامعة بنسلفانيا، فيلادلفيا، بنسلفانيا

آم فام الطبيب. 2016 يونيو 1؛ 93 (11): 937-944.

كشف المؤلف: لا توجد انتماءات مالية ذات صلة.

سرطان المبيض هو سرطان النساء الأكثر فتكا. أقل من نصف المرضى البقاء على قيد الحياة لأكثر من خمس سنوات بعد التشخيص. سرطان المبيض يؤثر على النساء من جميع الأعمار ولكن هو الأكثر شيوعا تشخيص بعد سن اليأس. يتم تشخيص أكثر من 75٪ من النساء المصابات في مرحلة متقدمة لأن المرض في مرحلة مبكرة عادة ما يكون غير متناظرة وأعراض المرض في مرحلة متأخرة غير محددة. عوامل الخطر الأقوى هي تقدم العمر والتاريخ العائلي من سرطان المبيض وسرطان الثدي. النساء الذين لديهم أعراض تتعلق بسرطان المبيض يجب أن يخضع لفحص البدني، الموجات فوق الصوتية عبر المهبل، وقياس المؤشرات الحيوية مثل مستضد السرطان 125. إذا كانت النتائج مشبوهة لسرطان المبيض، ينبغي أن يحال المريض إلى الأورام النسائي. على الرغم من انخفاض معدل التشخيص المبكر، توصي المبادئ التوجيهية ضد الفحص الروتيني لسرطان المبيض في النساء المعرضات للخطر بسبب الفحص، بما في ذلك امتحانات الحوض الروتينية، غير فعالة ويرتبط مع الضرر. ومع ذلك، وجدت تجربة حديثة فائدة محتملة من الفحص السنوي باستخدام خوارزمية على أساس "مستضد السرطان المسلسل 125 القياسات تليها الموجات فوق الصوتية عبر المهبل للنساء في خطر متزايد، على النحو الذي تحدده الخوارزمية." وينبغي إحالة النساء اللواتي لهن تاريخ عائلي متزايد الخطورة للحصول على المشورة الوراثية، وإذا تم تحديد الطفرات الجينية (مثل طفرات بركا)، يمكن النظر في استئصال المبيض الثنائي للوقاية من المخاطر. وفي كل من النساء المعرضات للخطر والمتوسطات، يؤدي استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية على المدى الطويل إلى تقليل المخاطرة بنسبة 50 في المائة تقريبا. علاج سرطان المبيض عادة ما ينطوي على جراحة، مع أو بدون داخل الصفاق والعلاج الكيميائي عن طريق الوريد. أطباء الرعاية الأولية لديهم أدوار هامة في مراقبة ما بعد العلاج والرعاية نهاية العمر.

سرطان المبيض هو سرطان النساء الأكثر فتكا. ويؤثر هذا المرض على النساء من جميع الأعمار، ولكنه يشخص عادة في أعمار 55 إلى 64 سنة. 1 ، 2 حوالي 90٪ من الأورام هي سرطان المبيض الظهارية التي تحدث في المقام الأول في النساء بعد سن اليأس. 3 - 5 أورام الخلايا الجرثومية، والتي تحدث في المقام الأول في النساء في أوائل 20s، وتشكل 5٪ من الأورام، وأورام الحبل اللحمي الجنس، والتي تفرز المنشطات الجنسية وتحدث في أي عمر (الأكثر شيوعا في 50s المريض)، وتشمل بقية. 3 ، 6 ، 7 التشخيص المبكر عندما الأورام صغيرة ولا تزال تقتصر على المبيضين هو عامل النذير الأكثر أهمية 1 ، 3 ، 4 ، 7 ( الجدول 1 1 ، 4 - 7 ). فقط حوالي 45٪ من النساء المصابات بسرطان المبيض البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات أو أكثر من تاريخ التشخيص. 1 معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات هو 92٪ للنساء مع المرحلة الأولى سرطان المبيض الظهارية ولكن فقط 17٪ إلى 28٪ لأولئك الذين يعانون من أورام مرحلة متقدمة. 1 ، 5

Waiting For Comments في انتظار التعليقات
Does Eating More Fruit & Vegetables Lower BC Risk?.... هل تناول المزيد من الفواكه والخضروات انخفاض مخاطر بك؟
Does Eating More Fruit & Vegetables Lower BC Risk?
BMJ; ePub 2016 May 11; Farvid, Chen, et al
May 23, 2016
Higher fruit intake is associated with lower risk of breast cancer, and food choices made during adolescence may be particularly important. This according to a population-based cohort study of 90,476 premenopausal women aged 27 to 44 years from the Nurses’ Health Study II who completed a questionnaire on diet in 1991 as well as 44,223 of those women who completed a questionnaire about their diet during adolescence in 1998. Researchers found:
• There were 3,235 cases of invasive breast cancer during follow-up to 2013; of these, 1,347 cases were among women who completed a questionnaire about their diet during adolescence.
• Total fruit consumption during adolescence was associated with a lower risk of breast cancer.
• Higher early adulthood intake of fruits and vegetables rich in α-carotene was associated with lower risk of premenopausal breast cancer.
• Associations with breast cancer differed significantly among individual fruits and vegetables: greater consumption of apple, orange, banana, grapes, and kale was significantly associated with a reduced risk.
Citation: Farvid MS, Chen WY, Michels KB, Cho E, Willett WC, Eliassen AH. Fruit and vegetable consumption in adolescence and early adulthood and risk of breast cancer: population based cohort study. [Published online ahead of print May 11, 2016]. BMJ. 2016;353:i2343. doi:https://dx.doi.org/10.1136/bmj.i2343.

هل تناول المزيد من الفواكه والخضروات انخفاض مخاطر بك؟

BMJ. إبوب 2016 11 مايو؛ فارفيد، تشن، وآخرون

23 مايو 2016

ويرتبط ارتفاع تناول الفاكهة مع انخفاض خطر الاصابة بسرطان الثدي، والاختيارات الغذائية خلال فترة المراهقة قد تكون ذات أهمية خاصة. وهذا وفقا لدراسة جماعية قائمة على السكان من 90476 امرأة قبل انقطاع الطمث تتراوح أعمارهم بين 27 و 44 عاما من دراسة صحة الممرضات 2 الذين أكملوا استبيان على النظام الغذائي في عام 1991، فضلا عن 44،223 من النساء اللواتي أتمن استبيان عن حمياتهن خلال مرحلة المراهقة في 1998. وجد الباحثون:

• بلغ عدد حالات سرطان الثدي الغازية 3،235 حالة خلال متابعة عام 2013؛ من هذه الحالات، كانت 1،347 حالة من بين النساء اللواتي أكملن استبيانا حول غذائهم خلال فترة المراهقة.

• ارتبط إجمالي استھلاك الفواکھ خلال فترة المراهقة بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي.

• ارتفاع تناول البلوغ المبكر من الفواكه والخضروات الغنية في α كاروتين ارتبط مع انخفاض خطر الاصابة بسرطان الثدي قبل سن اليأس.

• اختلفت الارتباطات مع سرطان الثدي اختلافا كبيرا بين الفواكه والخضار الفردية: فقد ارتبط استهلاك أكبر من التفاح والبرتقال والموز والعنب واللفت بشكل كبير مع انخفاض المخاطر.

الاقتباس : فارفيد مس، تشن وي، ميشلز كب، تشو E، ويليت وك، إلياسن أه. استهلاك الفواكه والخضروات في مرحلة المراهقة ومرحلة البلوغ المبكر وخطر الإصابة بسرطان الثدي: دراسة الأترابية القائمة على السكان. [نشرت على الإنترنت قبل الطباعة 11 مايو 2016]. BMJ. 2016، 353: i2343. دوى: https //dx.doi.org/10.1136/bmj.i2343.

Waiting For Comments في انتظار التعليقات
Overweight and Obesity Duration and Risk of Cancer.... زيادة الوزن والسمنة المدة ومخاطر السرطان ....
Overweight and Obesity Duration and Risk of Cancer
PLOS Med; ePub 2016 Aug 16; Arnold, Jiang, et al
September 5, 2016
Being overweight for a longer duration during adulthood significantly increased the incidence of all obesity-related cancers by 7%, of postmenopausal breast cancer, and of endometrial cancer. This according to an observational study of 73,913 postmenopausal women from the Women’s Health Initiative (WHI) with body mass index (BMI) information from at least 3 occasions during follow-up and free of cancer at baseline. Researchers found:
• A longer duration of overweight was significantly associated with the incidence of all obesity-related cancers.
• For postmenopausal breast and endometrial cancer, every 10-year increase in adulthood overweight duration was associated with a 5% and 17% increase in risk, respectively.
• Those figures rose to 8% and 37%, respectively, on adjusting for intensity of overweight.
• Women who never used postmenopausal hormones had greater risks of postmenopausal breast and endometrial cancer related to overweight duration.
Citation: Arnold M, Jiang L, Stefanick ML, et al. Duration of adulthood overweight, obesity, and cancer risk in the Women’s Health Initiative: A longitudinal study from the United States. [Published online ahead of print August 16, 2016]. PLOS Med. doi:10.1371/journal.pmed.1002081.

زيادة الوزن والسمنة المدة ومخاطر السرطان

بلوس ميد؛ إبوب 2016 أوج 16؛ أرنولد، جيانغ، وآخرون

5 سبتمبر، 2016

زيادة الوزن لفترة أطول خلال مرحلة البلوغ زيادة كبيرة في حدوث جميع السرطانات المرتبطة بالسمنة بنسبة 7٪، من سرطان الثدي بعد سن اليأس، وسرطان بطانة الرحم. هذا وفقا لدراسة رصدية من 73،913 امرأة بعد سن اليأس من مبادرة صحة المرأة (وي) مع مؤشر كتلة الجسم (بمي) المعلومات من 3 مناسبات على الأقل أثناء المتابعة وخالية من السرطان في خط الأساس. ووجد الباحثون:

• ترتبط مدة أطول من زيادة الوزن بشكل كبير مع حدوث جميع أنواع السرطان المرتبطة بالبدانة.

• بالنسبة للثدي بعد سن اليأس وسرطان بطانة الرحم، كل زيادة لمدة 10 سنوات في مرحلة البلوغ زيادة الوزن مرتبط بزيادة 5٪ و 17٪ في خطر، على التوالي.

• ارتفعت هذه الأرقام إلى 8٪ و 37٪ على التوالي، على التكيف لشدة زيادة الوزن.

• النساء اللواتي لم يستخدمن هرمونات ما بعد انقطاع الطمث لديهم مخاطر أكبر من الثدي بعد سن اليأس وسرطان بطانة الرحم المتعلقة مدة زيادة الوزن.

الاقتباس : أرنولد M، جيانغ L، ستيفانيك مل، إت آل. مدة البلوغ زيادة الوزن والبدانة وخطر الإصابة بالسرطان في مبادرة صحة المرأة: دراسة طولية من الولايات المتحدة. [نشرت على الإنترنت قبل الطباعة 16 أغسطس 2016]. بلوس ميد . دوى: 10.1371 / journal.pmed.1002081.

Waiting For Comments في انتظار التعليقات
PREVENTION OF SEXUAL TRANSMISSION OF ZIKA VIRUS منع انتقال فيروس زيكا جنسيا
Prevention of Sexual Transmission of Zika Virus
WHO news release; 2016 Sep 6
 September 19, 2016

The World Health Organization (WHO) has issued an interim guidance update on prevention of sexual transmission of Zika virus. Based on new evidence, the recommended length of time for safer sex practices for asymptomatic males returning from areas with active Zika virus transmission is extended from 8 weeks to 6 months. The recommendation now also applies to females, whether or not they have had symptoms. The 6-month duration of safer sexual practice upon return has not changed. Other WHO recommendations:
In regions with active Zika virus transmission, health programs should ensure that:
• All people (male and female) with Zika virus infection and their sexual partners (particularly pregnant women) receive information about the risks of sexual transmission of Zika virus.
• Men and women also get counseling on safer sexual practices, and be offered condoms. The consistent use of condoms is essential to prevent sexually transmitted infections, including human immunodeficiency virus (HIV), and unwanted pregnancy.
• Sexually active men and women be correctly counseled and offered a full range of contraceptive methods to be able to make an informed choice about whether and when to become pregnant, in order to prevent possible adverse pregnancy and fetal outcomes.
• Women who have had unprotected sex and do not wish to become pregnant due to concerns about Zika virus infection have ready access to emergency contraceptive services and counseling.
• Pregnant women should practice safer sex or abstain from sexual activity for at least the whole duration of the pregnancy. Their partners should also be informed about this recommendation.
In regions with no active Zika virus transmission, health programs should ensure that:
• Men and women returning from areas where transmission of Zika virus is known to occur should adopt safer sex practices or consider abstinence for at least 6 months upon return to prevent Zika virus infection through sexual transmission.
• Couples or women planning a pregnancy, who are returning from areas where transmission of Zika virus is known to occur, are advised to wait at least 6 months before trying to conceive to ensure that possible Zika virus infection has cleared.
• Sexual partners of pregnant women, returning from areas where transmission of Zika virus is known to occur, should be advised to practice safer sex or abstain from sexual activity for at least the whole duration of the pregnancy.
Citation: World Health Organization. Prevention of sexual transmission of Zika virus. [news release]. www.who.int/csr/resources/publications/zika/sexual-transmission-prevention/en/. Accessed September 8, 2016.

الوقاية من انتقال فيروس زيكا الجنسي

بيان صحفي لمنظمة الصحة العالمية؛ 2016 سبتمبر 6

19 سبتمبر 2016

وأصدرت منظمة الصحة العالمية تحديثا إرشاديا مؤقتا بشأن الوقاية من انتقال فيروس زيكا الجنسي. واستنادا إلى أدلة جديدة، فإن الفترة الزمنية الموصى بها لممارسات الجنس الأكثر أمنا بالنسبة للذكور غير المتعرضين للعودة من المناطق التي تنتقل فيها الإصابة بفيروس زيكا تمتد من 8 أسابيع إلى 6 أشهر. وتنطبق التوصية الآن أيضا على الإناث، سواء كان لديهن أعراض أم لا. لم تتغير مدة الممارسة الجنسية الأكثر أمنا عند ستة أشهر عند عودتهم. توصيات منظمة الصحة العالمية الأخرى:

وفي المناطق التي ينتقل فيها فيروس زيكا النشط، ينبغي أن تكفل البرامج الصحية ما يلي:

• يتلقى جميع األشخاص) ذكورا وإناثا (الذين يعانون من عدوى فيروس زيكا وشركائهم الجنسيني) وخاصة الحوامل (معلومات عن مخاطر انتقال فيروس زيكا اجلنسي.

• يحصل الرجال والنساء أيضا على المشورة بشأن الممارسات الجنسية الأكثر أمنا، ويقدمون الرفالات. ويعد الاستخدام المتواصل للواقيات الذكرية أمرا ضروريا لمنع الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي، بما في ذلك فيروس نقص المناعة البشرية، والحمل غير المرغوب فيه.

• يتم تقديم المشورة الصحيحة للرجال والنساء الناشطين جنسيا وتقديم مجموعة كاملة من وسائل منع الحمل لتكون قادرة على اتخاذ خيار مستنير حول ما إذا كان ومتى تصبح حاملا، من أجل منع الحمل السلبية المحتملة والنتائج الجنينية.

• النساء اللواتي تعرضن للجنس دون وقاية ولا يرغبن في الحمل بسبب الشواغل المتعلقة بالعدوى بفيروس زيكا لديهم إمكانية الحصول على خدمات منع الحمل وتقديم المشورة في حالات الطوارئ.

• يجب على النساء الحوامل ممارسة الجنس أكثر أمانا أو الامتناع عن ممارسة النشاط الجنسي على الأقل طوال مدة الحمل. وينبغي أيضا إبلاغ شركائها بهذه التوصية.

وفي المناطق التي لا يوجد بها انتقال فعال لفيروس زيكا، ينبغي أن تكفل البرامج الصحية ما يلي:

• ينبغي للرجال والنساء العائدين من المناطق التي يعرف أن انتقال فيروس زيكا أن يحدث فيها أن يتبنوا ممارسات جنسية أكثر أمنا أو أن ينظروا في الامتناع عن ممارسة الجنس لمدة 6 أشهر على الأقل عند عودتهم للوقاية من عدوى فيروس زيكا عن طريق الانتقال الجنسي.

• ينصح الأزواج أو النساء اللواتي يخططن للحمل، اللواتي يعيدن من المناطق التي يعرف أن تحدث فيها الإصابة بفيروس زيكا، بالانتظار لمدة 6 أشهر على الأقل قبل محاولة تصور ضمان القضاء على عدوى فيروس زيكا.

• ینبغي نصح الشرکاء الجنسیین للحوامل، العائدات من المناطق التي یحدث فیھا انتقال فیروس زیکا، بممارسة الجنس الآمن أو الامتناع عن ممارسة النشاط الجنسي علی الأقل طوال مدة الحمل.

الاقتباس : منظمة الصحة العالمية. الوقاية من انتقال فيروس زيكا الجنسي. [اصدار جديد]. www.who.int/csr/resources/publications/zika/sexual-transmission-prevention/en/ . أسسد سيبتمبر 8، 2016.

Waiting For Comments في انتظار التعليقات
Study confirms role of oral contraceptives in preventing ovarian cancer دراسة تؤكد دور وسائل منع الحمل عن طريق الفم في الوقاية من سرطان المبيض
Study confirms role of oral contraceptives in preventing ovarian cancer
By: AMY KARON, Ob.Gyn. News Digital Network
June 20, 2016
FROM THE JOURNAL OF CLINICAL ONCOLOGY
Vitals
Key clinical point: Oral contraceptive (OC) use was inversely associated with the risk of several types of ovarian cancer.
 
Major finding: Use of OCs was associated with a 16% decrease in the risk of any type of ovarian cancer (relative risk, 0.84; 95% confidence interval, 0.79-0.89).
 
Data source: A meta-analysis of 21 prospective studies that included 5,584 invasive ovarian cancer cases from more than 1.3 million women.
 
Disclosures: Dr. Wentzensen reported having no financial disclosures. Other researchers reported financial relationships with GlaxoSmithKline and Cepheid.

دراسة تؤكد دور وسائل منع الحمل عن طريق الفم في الوقاية من سرطان المبيض

بواسطة: أمي كارون، Op.Gyn. أخبار الشبكة الرقمية

20 يونيو 2016

من مجلة علم الأورام السريري

الأعضاء الحيوية

النقطة السريرية الرئيسية: كان استخدام وسائل منع الحمل عن طريق الفم (أوك) يرتبط عكسيا مع خطر العديد من أنواع سرطان المبيض.

النتائج الرئيسية: ارتبط استخدام أوكس مع انخفاض بنسبة 16٪ في خطر أي نوع من سرطان المبيض (المخاطر النسبية، 0.84؛ 95٪ فاصل الثقة، 0.79-0.89).

مصدر البيانات: تحليل تلوي من 21 الدراسات المحتملة التي شملت 5،584 حالات سرطان المبيض الغازية من أكثر من 1.3 مليون امرأة.

ديسكلوسوريس: الدكتور وينتزنسن ذكرت عدم وجود الإفصاحات المالية. وأبلغ باحثون آخرون عن علاقات مالية مع غلاكسوسميثكلين وسيفيد.

Waiting For Comments في انتظار التعليقات
WHO Issues Updated Zika Virus Statement قضايا منظمة الصحة العالمية تحديث بيان فيروس زيكا
WHO Issues Updated Zika Virus Statement
WHO press release; 2016 Jun 14June 27, 2016
The World Health Organization (WHO) has issued a statement based on the third meeting of the International Health Regulations Emergency Committee on Zika virus and observed increase in neurological disorders and neonatal malformations.
The Committee reaffirmed and updated its advice on the prevention of infection in international travelers as follows:
• Pregnant women should be advised not to travel to areas of ongoing Zika virus outbreaks; pregnant women whose sexual partners live in or travel to areas with Zika virus outbreaks should ensure safe sexual practices or abstain from sex for the duration of their pregnancy.
• Travelers to areas with Zika virus outbreaks should be provided with up to date advice on potential risks and appropriate measures to reduce the possibility of exposure through mosquito bites and sexual transmission and, upon return, should take appropriate measures, including practicing safer sex, to reduce the risk of onward transmission.
• The World Health Organization should regularly update its guidance on travel with evolving information on the nature and duration of risks associated with Zika virus infection.
Citation: World Health Organization. WHO statement on the third meeting of the International Health Regulations (2005) (IHR(2005)) Emergency Committee on Zika virus and observed increase in neurological disorders and neonatal malformations. [news release]. June 14, 2016. Accessed June 17, 2016.

قضايا منظمة الصحة العالمية تحديث بيان فيروس زيكا

بيان صحفي لمنظمة الصحة العالمية؛ 2016 يونيو 14 يونيو 27، 2016

وأصدرت منظمة الصحة العالمية بيانا يستند إلى الاجتماع الثالث للجنة الطوارئ الدولية المعنية بالصحة العامة بشأن فيروس زيكا والزيادات الملحوظة في الاضطرابات العصبية وتشوهات الأطفال حديثي الولادة.

وأعادت اللجنة تأكيد واستكمال مشورتها بشأن الوقاية من العدوى في المسافرين الدوليين على النحو التالي:

• ينبغي إخطار النساء الحوامل بعدم السفر إلى مناطق تفشي فيروس زيكا الجارية؛ ينبغي للنساء الحوامل اللواتي يعشن شريك جنسي في مناطق تفشي فيروس زيكا أو يسافرن إليها أن يضمنن ممارسات جنسية آمنة أو يمتنعن عن ممارسة الجنس طوال فترة الحمل.

• ينبغي تزويد المسافرين إلى المناطق التي تفشى فيها فيروس زيكا بنصائح مستكملة بشأن المخاطر المحتملة والتدابير المناسبة للحد من إمكانية التعرض من خلال لدغات البعوض والانتقال الجنسي، وعند عودتهم، ينبغي أن يتخذوا التدابير المناسبة، بما في ذلك ممارسة الجنس الآمن، والحد من خطر انتقال إلى الأمام.

• ينبغي أن تقوم منظمة الصحة العالمية بتحديث توجيهاتها بانتظام بشأن السفر مع المعلومات المتطورة بشأن طبيعة ومدة المخاطر المرتبطة بالعدوى بفيروس زيكا.

الاقتباس : منظمة الصحة العالمية. بيان منظمة الصحة العالمية بشأن الاجتماع الثالث للوائح الصحية الدولية (2005) (اللوائح الصحية الدولية (2005)) لجنة الطوارئ المعنية بفيروس زيكا والزيادات الملحوظة في الاضطرابات العصبية وتشوهات الأطفال حديثي الولادة. [اصدار جديد]. 14 يونيو 2016. تم الوصول إليه في 17 يونيو 2016.

Waiting For Comments في انتظار التعليقات
Religious Service Attendance & Mortality in Women الخدمة الدينية الحضور والوفاة في النساء
Religious Service Attendance & Mortality in Women
JAMA Intern Med; ePub 2016 May 16; Li, Stampfer,et al
MAY 30, 2016
There was a significantly lower risk of all-cause, cardiovascular, and cancer mortality among women who frequently attended religious services, according to a study of 74,534 women in the Nurses’ Health Study who were free of cardiovascular disease and cancer at baseline. Data analysis was conducted from 1996 through June 2012. Researchers found:
• There were 13,537 deaths, including 2,721 owing to cardiovascular deaths and 4,479 owing to cancer deaths.
• Attending a religious service more than once per week was associated with 33% lower all-cause mortality compared with women who had never attended religious services (HR=0.67). The hazard ratio for cardiovascular mortality was 0.73 and for cancer mortality was 0.79, respectively.
• Depressive symptoms, smoking, social support, and optimism were potentially important mediators.
The authors concluded that religion and spirituality may be an underappreciated resource that physicians could explore with their patients, as appropriate.
Citation: Li S, Stampfer MJ, Williams DR, VanderWeele TJ. Association of religious service attendance with mortality among women. [Published online ahead of print May 16, 2016]. JAMA Intern Med. doi:10.1001/jamainternmed.2016.1615.

الخدمة الدينية الحضور والوفاة في النساء

جاما إنترن ميد؛ إبوب 2016 16 مايو؛ لي، ستامبر، وآخرون

ماي 30، 2016

كان هناك خطر أقل بكثير من الوفيات الناجمة عن كل الأسباب والأمراض القلبية الوعائية والسرطان بين النساء اللواتي يحضرن في كثير من الأحيان الخدمات الدينية، وفقا لدراسة أجريت على 74،534 امرأة في دراسة صحة الممرضات التي كانت خالية من أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان عند خط الأساس. تم إجراء تحليل البيانات من عام 1996 حتى يونيو 2012. وجد الباحثون:

• كان هناك 537 13 حالة وفاة، منها 721 2 حالة وفاة بسبب وفيات القلب والأوعية الدموية و 479 4 حالة وفاة بسبب الوفيات الناجمة عن السرطان.

• ارتبط حضور خدمة دينية أكثر من مرة أسبوعيا بنسبة 33٪ أقل من الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب مقارنة بالنساء اللواتي لم يلتحقن أبدا بالخدمات الدينية (هر = 0.67). وكانت نسبة الخطر لوفيات القلب والأوعية الدموية 0.73 وكان معدل وفيات السرطان 0.79، على التوالي.

• كانت أعراض الاكتئاب والتدخين والدعم الاجتماعي والتفاؤل وسطاء مهمين محتملين.

وخلص المؤلفون إلى أن الدين والروحانية قد يكونان موردا غير مستحسن يمكن للأطباء استكشافه مع مرضاهم، حسب الاقتضاء.

الاقتباس : لي S، ستامفر مج، ويليامز در، فانديرويل تي. رابطة حضور الخدمة الدينية مع الوفيات بين النساء. [نشرت على الإنترنت قبل الطباعة 16 مايو 2016]. جاما إنترن ميد. دوى: 10.1001 / jamainternmed.2016.1615.

Waiting For Comments في انتظار التعليقات
Missing Title عنوان مفقود
Does Eating More Fruit & Vegetables Lower BC Risk?
BMJ; ePub 2016 May 11; Farvid, Chen, et al
MAY 23, 2016
Higher fruit intake is associated with lower risk of breast cancer, and food choices made during adolescence may be particularly important. This according to a population-based cohort study of 90,476 premenopausal women aged 27 to 44 years from the Nurses’ Health Study II who completed a questionnaire on diet in 1991 as well as 44,223 of those women who completed a questionnaire about their diet during adolescence in 1998. Researchers found:
• There were 3,235 cases of invasive breast cancer during follow-up to 2013; of these, 1,347 cases were among women who completed a questionnaire about their diet during adolescence.
• Total fruit consumption during adolescence was associated with a lower risk of breast cancer.
• Higher early adulthood intake of fruits and vegetables rich in α-carotene was associated with lower risk of premenopausal breast cancer.
• Associations with breast cancer differed significantly among individual fruits and vegetables: greater consumption of apple, orange, banana, grapes, and kale was significantly associated with a reduced risk.
Citation: Farvid MS, Chen WY, Michels KB, Cho E, Willett WC, Eliassen AH. Fruit and vegetable consumption in adolescence and early adulthood and risk of breast cancer: population based cohort study. [Published online ahead of print May 11, 2016]. BMJ. 2016;353:i2343. doi:https://dx.doi.org/10.1136/bmj.i2343.

هل تناول المزيد من الفواكه والخضروات انخفاض مخاطر بك؟

BMJ. إبوب 2016 11 مايو؛ فارفيد، تشن، وآخرون

ماي 23، 2016

ويرتبط ارتفاع تناول الفاكهة مع انخفاض خطر الاصابة بسرطان الثدي، والاختيارات الغذائية خلال فترة المراهقة قد تكون ذات أهمية خاصة. وهذا وفقا لدراسة جماعية قائمة على السكان من 90476 امرأة قبل انقطاع الطمث تتراوح أعمارهم بين 27 و 44 عاما من دراسة صحة الممرضات 2 الذين أكملوا استبيان على النظام الغذائي في عام 1991، فضلا عن 44،223 من النساء اللواتي أتمن استبيان عن حمياتهن خلال مرحلة المراهقة في 1998. وجد الباحثون:

• بلغ عدد حالات سرطان الثدي الغازية 3،235 حالة خلال متابعة عام 2013؛ من هذه الحالات، كانت 1،347 حالة من بين النساء اللواتي أكملن استبيانا حول غذائهم خلال فترة المراهقة.

• ارتبط إجمالي استھلاك الفواکھ خلال فترة المراهقة بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي.

• ارتفاع تناول البلوغ المبكر من الفواكه والخضروات الغنية في α كاروتين ارتبط مع انخفاض خطر الاصابة بسرطان الثدي قبل سن اليأس.

• اختلفت الارتباطات مع سرطان الثدي اختلافا كبيرا بين الفواكه والخضار الفردية: فقد ارتبط استهلاك أكبر من التفاح والبرتقال والموز والعنب واللفت بشكل كبير مع انخفاض المخاطر.

الاقتباس : فارفيد مس، تشن وي، ميشلز كب، تشو E، ويليت وك، إلياسن أه. استهلاك الفواكه والخضروات في مرحلة المراهقة ومرحلة البلوغ المبكر وخطر الإصابة بسرطان الثدي: دراسة الأترابية القائمة على السكان. [نشرت على الإنترنت قبل الطباعة 11 مايو 2016]. BMJ. 2016، 353: i2343. دوى: https //dx.doi.org/10.1136/bmj.i2343.

Waiting For Comments في انتظار التعليقات
ACOG: Long-term low-dose vaginal estrogen poses no apparent cancer risk  أكوغ: على المدى الطويل جرعة منخفضة من هرمون الاستروجين المهبلي لا يشكل أي خطر سرطان واضح
ACOG: Long-term low-dose vaginal estrogen poses no apparent cancer risk 
07/22/2015 12:48 AM
ACOG: Long-term low-dose vaginal estrogen poses no apparent cancer risk 
Key clinical point: Topical vaginal estrogen does not appear to increase the risk of endometrial hyperplasia or cancer.
Major finding: The overall incidence of endometrial hyperplasia or cancer was 9.96, 10.25, and 9.96 per 10,000 women who filled four or more, one to three, or no vaginal estrogen prescriptions, respectively.
Data source: A large health system database including more than 500,000 women.
Disclosures: Dr. Gunnison reported having no financial disclosures.
 
 
SAN FRANCISCO – The use of unopposed topical vaginal estrogen is not associated with an increased risk of endometrial hyperplasia or cancer, findings from a large database review suggest.
Yearly disease incidence between 2006 and 2012 among women aged 46 years or older from the Kaiser Permanente Northern California membership database did not differ significantly by number of dispensed vaginal estrogen prescriptions over a 3-year period, Dr. Kathryn M. Gunnison reported at the annual meeting of the American College of Obstetricians and Gynecologists.
 
Yearly incidence per 10,000 women was 1.86-18.23 in those who received four or more prescriptions, 7.29-15.01 in those who received one to three prescriptions, and 8.74-10.86 in those who received no prescriptions, said Dr. Gunnison of Kaiser Permanente Medical Center, Santa Clara, Calif.
The overall incidence rates in the groups, respectively, were 9.96, 10.25, and 9.96 per 10,000 women, she said.
Dr. Gunnison and her colleagues used ICD-9 codes and the Kaiser Permanente Northern California Cancer Registry to identify the first date of endometrial hyperplasia or cancer in the yearly population, and pharmacy records were reviewed to identify dispensed vaginal estrogen prescriptions in the 3 years prior to diagnosis of endometrial hyperplasia or cancer; those exposed within 2 years prior to diagnosis were excluded, as were those who used systemic estrogen.
Between 450,000 and 530,000 women met the selection criteria for each year during the study period, and the use of vaginal estrogen increased slightly over the study period. Between 26,000 and 34,000 women filled one to three prescriptions during the study years, and between 9,300 and 23,000 filled four or more prescriptions. 
The overall annual incidence of endometrial hyperplasia or cancer increased over the study period, which is consistent with national data. The incidence rose from 8.96 per 10,000 women in 2006 to 10.56 per 10,000 women in 2012, but did not differ significantly by number of prescriptions filled. 
“So we think our data suggest that the use of unopposed topical vaginal estrogen is not associated with an increased risk for endometrial hyperplasia or cancer over a 3-year period. However, further studies are needed,” Dr. Gunnison said, noting that the current study is limited by the retrospective, descriptive study design, and by the fact that the estrogen delivery method was not examined. The study also did not control for potential confounders. 
Despite these limitations, it is the first study to look at vaginal estrogen use for more than 1 year, she said.
The findings are encouraging, she said, since many women choose low-dose topical vaginal estrogen because of concerns about potential adverse effects from systemic estrogen. 
Dr. Gunnison reported having no financial disclosures.

أكوغ: على المدى الطويل جرعة منخفضة من هرمون الاستروجين المهبلي لا يشكل أي خطر سرطان واضح

07/22/2015 12:48 آم

أكوغ: على المدى الطويل جرعة منخفضة من هرمون الاستروجين المهبلي لا يشكل أي خطر سرطان واضح
النقطة السريرية الرئيسية: موضعي هرمون الاستروجين المهبلي لا يظهر لزيادة خطر تضخم بطانة الرحم أو السرطان.
النتيجة الرئيسية: كان معدل الإصابة بفرط تنسج بطانة الرحم أو السرطان 9.96 و 10.25 و 9.96 لكل 10000 امرأة ملأت أربعة أو أكثر من واحد أو ثلاثة أو بدون وصفة هرمون الاستروجين المهبلية على التوالي.
مصدر البيانات: قاعدة بيانات كبيرة للنظام الصحي تضم أكثر من 500،000 امرأة.
ديسكلوسوريس: وقال الدكتور غونيسون عدم وجود الإفصاحات المالية.


سان فرانسيسكو - لا يرتبط استخدام هرمون الاستروجين المهبلي موضعي غير متزامن مع زيادة خطر تضخم بطانة الرحم أو السرطان، والنتائج من مراجعة قاعدة بيانات كبيرة تشير.
لم تحدث حالات الإصابة بالأمراض السنوية بين عامي 2006 و 2012 بين النساء اللواتي تبلغ أعمارهن 46 عاما أو أكثر من قاعدة بيانات عضوية كايزر بيرماننت شمال كاليفورنيا اختلافا كبيرا عن عدد وصفات وصفة الاستروجين المهبلية على مدى فترة ثلاث سنوات، وفقا لما ذكرته الدكتورة كاثرين م. غونيسون في السنة اجتماع الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد.

وكان معدل الإصابة السنوي لكل 10 آلاف امرأة 1.86-18.23 في أولئك الذين تلقوا أربعة أو أكثر من الوصفات الطبية، 7.29-15.01 في أولئك الذين تلقوا واحد إلى ثلاثة وصفات، و 8.74-10.86 في أولئك الذين لم يتلقوا وصفات طبية، وقال الدكتور غونيسون من مركز كايزر الدائم الطبي ، سانتا كلارا، كاليفورنيا.
وقالت ان معدلات الاصابة الكلية فى هذه المجموعات بلغت 9.96 و 10.25 و 9.96 لكل 10 الاف امرأة.
استخدم الدكتور غونيسون وزملاؤها رموز إيسد-9 وسجل كايزر بيرماننت شمال كاليفورنيا للسرطان لتحديد أول تاريخ من تضخم بطانة الرحم أو السرطان في السكان سنويا، وتمت مراجعة سجلات الصيدلة لتحديد الاستغناء عن وصفات الاستروجين المهبلية في 3 سنوات قبل لتشخيص تضخم بطانة الرحم أو السرطان. تم استبعاد أولئك الذين تعرضوا في غضون 2 سنوات قبل التشخيص، وكذلك أولئك الذين استخدموا الاستروجين النظامية.
وقد استوفى ما بين 000 450 و 000 530 امرأة معايير الاختيار لكل سنة خلال فترة الدراسة، وزاد استخدام هرمون الاستروجين المهبلي زيادة طفيفة خلال فترة الدراسة. بين 26،000 و 34،000 امرأة شغل واحد إلى ثلاث وصفات خلال سنوات الدراسة، وبين 9،300 و 23،000 شغل أربعة أو أكثر من الوصفات الطبية.
زاد معدل الإصابة السنوي بطانة الرحم أو سرطان خلال فترة الدراسة، وهو ما يتسق مع البيانات الوطنية. وارتفعت هذه النسبة من 8.96 لكل 000 10 امرأة في عام 2006 إلى 10.56 لكل 000 10 امرأة في عام 2012، ولكنها لم تختلف اختلافا كبيرا عن عدد الوصفات الطبية التي تم شغلها.
"لذلك نعتقد أن بياناتنا تشير إلى أن استخدام هرمون الاستروجين المهبلي موضعي غير مترافق لا يرتبط مع زيادة خطر تضخم بطانة الرحم أو السرطان على مدى فترة 3 سنوات. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات "، وقال الدكتور غونيسون، مشيرا إلى أن الدراسة الحالية محدودة من قبل بأثر رجعي، وتصميم الدراسة الوصفية، والحقيقة أن طريقة التسليم هرمون الاستروجين لم يتم فحصها. كما أن الدراسة لم تتحكم في الإرباك المحتملين.
وعلى الرغم من هذه القيود، فهي أول دراسة للنظر في استخدام هرمون الاستروجين المهبلي لأكثر من 1 سنة، وقالت.
وقالت إن النتائج مشجعة، لأن العديد من النساء يختارن جرعة منخفضة من هرمون الاستروجين المهبلي الموضعي بسبب المخاوف من الآثار السلبية المحتملة من هرمون الاستروجين النظامية.
وقال الدكتور غونيسون عدم وجود إفصاحات مالية.

Waiting For Comments في انتظار التعليقات
Comments تعليقات
poster image
Biswa Bhattacharya 03/17/2016 8:10 AM EDT
Great post.

ملصق ممتاز.

Coffee may increase survival in colon cancer patients القهوة قد تزيد البقاء على قيد الحياة في مرضى سرطان القولون
Coffee may increase survival in colon cancer patients
John Murphy, MDLinx, 08/18/2015
 
A quart of coffee a day keeps colon cancer away. That’s the message from a first-of-its-kind study that found that patients with stage III colon cancer who drank more coffee had  significantly fewer cancer recurrences and deaths compared with similar patients who didn’t drink coffee.
 
 
Caffeine in coffee is associated with reduced recurrence and death in patients with colon cancer. (Photo: Amanda Mills/CDC)
The more cups of caffeinated coffee the patient drank, the better the outcome, according to the new study, published August 17, 2015 in the Journal of Clinical Oncology. The study included nearly 1,000 colon cancer patients who filled out dietary pattern questionnaires during chemotherapy, and again about a year later.
"We found that coffee drinkers had a lower risk of the cancer coming back and a significantly greater survival and chance of a cure," said the study’s leader Charles S. Fuchs, MD, MPH, director of the Gastrointestinal Cancer Center at Dana-Farber Cancer Institute, in Boston, MA.
Results showed that patients who consumed four or more cups of coffee a day (about 460 milligrams of caffeine) had the greatest benefit. They were 42% less likely to have a recurrence than non-coffee drinkers, and were 34% less likely to die from cancer or any other cause.
Two to three cups of coffee a day provided a more modest benefit, while one cup or less offered little to no protection, the researchers reported. The study is the first to examine an association between caffeinated coffee and risk of colon cancer recurrence.
Although the results appear to be straightforward, Dr. Fuchs declines to make specific recommendations until the research is confirmed by other studies. For now, he offers some basic advice: "If you are a coffee drinker and are being treated for colon cancer, don't stop. But if you're not a coffee drinker and wondering whether to start, you should first discuss it with your physician."
In analyzing the results, Dr. Fuchs and his colleagues determined that the lowered risk of cancer recurrence and deaths was due entirely to caffeine and no other components in coffee. Non-herbal tea and decaffeinated coffee, for instance, didn’t show improved outcomes in patients with colon cancer.
It's not clear why caffeine has this effect, Dr. Fuchs said, but the question merits further study. One hypothesis is that caffeine consumption increases the body's sensitivity to insulin so less of it is required, which in turn may help reduce inflammation—a risk factor for diabetes and cancer.
Greater coffee consumption has already been associated with decreased risk of type 2 diabetes and increased insulin sensitivity, the researchers noted. Risk factors for diabetes—obesity, sedentary life style, a Western diet high in calories and sugar, and high levels of insulin—are also implicated in colon cancer.
Besides drinking coffee, people can take other steps to reduce cancer risks, such as avoiding obesity, exercising regularly, adopting a healthier diet, and eating nuts—measures that also reduce the risk of diabetes, Dr. Fuchs said.
 
 

القهوة قد تزيد البقاء على قيد الحياة في مرضى سرطان القولون

جون ميرفي، مدلينكس، 08/18/2015

وتبقي ربع القهوة يوميا سرطان القولون بعيدا. هذه هي رسالة من أول دراسة من نوعها التي وجدت أن المرضى الذين يعانون من سرطان القولون المرحلة الثالثة الذين شربوا المزيد من القهوة كان أقل بكثير تكرار السرطان والوفيات مقارنة مع المرضى الذين لم يشربوا القهوة مماثلة.

ويرتبط الكافيين في القهوة مع انخفاض تكرار والموت في المرضى الذين يعانون من سرطان القولون. (الصورة: أماندا ميلز / سدك)

المزيد من أكواب القهوة التي تحتوي على الكافيين شرب المريض، وأفضل نتيجة، وفقا لدراسة جديدة، نشرت 17 أغسطس 2015 في مجلة الأورام السريرية . وشملت الدراسة ما يقرب من 1000 مريض سرطان القولون الذين ملء استبيانات نمط الغذائية خلال العلاج الكيميائي، ومرة ​​أخرى بعد عام تقريبا.

وقال زعيم الدراسة تشارلز س. فوشس، مد، مف، مدير مركز سرطان الجهاز الهضمي في دانا فاربر: "وجدنا أن مشتكي القهوة لديهم خطر أقل من عودة السرطان وبقاء أكبر بكثير وفرصة للعلاج". معهد السرطان، في بوسطن، ما.

وأظهرت النتائج أن المرضى الذين تناولوا أربعة أكواب أو أكثر من القهوة يوميا (حوالي 460 ملليغرام من الكافيين) كان أكبر فائدة. كانت أقل عرضة للتكرار من 42٪ من غير مشروب القهوة، وكانت أقل عرضة للوفاة بسبب السرطان أو أي سبب آخر بنسبة 34٪.

وقال الباحثون إن اثنين إلى ثلاثة أكواب من القهوة في اليوم وفر فائدة أكثر تواضعا، في حين قدم كوب واحد أو أقل القليل من الحماية. الدراسة هي الأولى لدراسة العلاقة بين القهوة التي تحتوي على الكافيين وخطر تكرار سرطان القولون.

على الرغم من أن النتائج تبدو واضحة، والدكتور فوشس يرفض تقديم توصيات محددة حتى يتم تأكيد البحوث من قبل دراسات أخرى. في الوقت الراهن، يقدم بعض النصائح الأساسية: "إذا كنت شارب القهوة وتعالج من سرطان القولون، لا تتوقف، ولكن إذا كنت لا شرب القهوة وتساءل عما إذا كان للبدء، يجب عليك أولا مناقشة ذلك مع طبيبك ".

في تحليل النتائج، قرر الدكتور فوشس وزملاؤه أن انخفاض خطر تكرار السرطان والوفيات كان يرجع تماما إلى الكافيين وليس المكونات الأخرى في القهوة. الشاي غير العشبية والقهوة منزوعة الكافيين، على سبيل المثال، لم تظهر نتائج أفضل في المرضى الذين يعانون من سرطان القولون.

ليس من الواضح لماذا الكافيين له هذا التأثير، وقال الدكتور فوشس، ولكن السؤال يستحق المزيد من الدراسة. الفرضية الأولى هي أن استهلاك الكافيين يزيد من حساسية الجسم للأنسولين، لذا فإن المطلوب منه أقل، وهذا بدوره قد يساعد على الحد من الالتهاب - وهو عامل خطر لمرض السكري والسرطان.

وقال الباحثون إن زيادة استهلاك القهوة قد ارتبطت بالفعل بانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 وزيادة حساسية الأنسولين. عوامل الإصابة بمرض السكري - السمنة، نمط الحياة المستقرة، نظام غذائي غربي مرتفع في السعرات الحرارية والسكر، ومستويات عالية من الأنسولين - متورطة أيضا في سرطان القولون.

وبالاضافة الى شرب القهوة، يمكن للناس اتخاذ خطوات اخرى للحد من مخاطر الاصابة بالسرطان، مثل تجنب السمنة، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، واعتماد نظام غذائى صحى، وتناول المكسرات التى تقلل من خطر الاصابة بالسكري، حسبما ذكر الدكتور فوشس.

Waiting For Comments في انتظار التعليقات
Early Menarche in Young girls who consume more red meat في وقت مبكر مينارش في الفتيات الصغيرات الذين يستهلكون المزيد من اللحوم الحمراء